رئيس وزراء العراق السابق عبد المهدي: شلح عرف جيداً كيف يميز بين الصديق والعدو وفلسطين بوصلته  

10:00 ص الثلاثاء 09 يونيو 2020 بتوقيت القدس المحتلة

رئيس وزراء العراق السابق عبد المهدي: شلح عرف جيداً كيف يميز بين الصديق والعدو وفلسطين بوصلته  

رئيس وزراء العراق السابق عبد المهدي: شلح عرف جيداً كيف يميز بين الصديق والعدو وفلسطين بوصلته  

قدم رئيس الوزراء العراقي السابق، عادل عبد المهدي، اليوم الاثنين، العزاء للأمة الإسلامية وأحرار العالم برحيل المجاهد القائد رمضان عبد الله شلح، الامين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي، بعد مرض عضال ألم به.

وقال عبد المهدي: " نعزي د. رمضان شلح وبعد سنوات طويلة من مقارعة الاحتلال الاسرائيلي والتصدي له هو واخوانه الابطال".

وأضاف أنه "عرفت الأخ الصديق رمضان قبل اربعة عقود تقريباً في الثمانينات، وربطتنا علاقات فكرية وجهادية واخوية كثيرة".

وأكد عبد المهدي، أن د. شلح فرضت عليه حياته الجهادية الاحتياط والسرية خصوصاً بعد استلامه مسؤولية الأمانة العامة للحركة بعد اغتيال القائد الشهيد فتحي الشقاقي في مالطا من قبل الموساد الاسرائيلية في تشرين الاول/اكتوبر 1995.

وتابع: "بقي القائد رمضان رحمه الله واسكنه فسيح جنانه بعد استلامه المسؤولية كما هو بسيطاً، متواضعاً شجاعاً واضحاً في افكاره، صلباً وعنيداً في مواقفه وفي مقارعة العدو حتى في أصعب الظروف واكثرها تعقيداً وحيرة، خصوصاً عند اختلاط الاوراق وتداخل الجبهات".

وأوضح عبد المهدي، أن "شلح عرف جيداً كيف يميز بين الصديق والعدو، وعرف جيداً كيف يُبقي جسور الوحدة حتى مع من يختلف معه في الرأي في امور عديدة"، مؤكدًا ان بوصلته الوحيدة كانت فلسطين ومقاومة الاحتلال والظلم والاستعباد ومرضاة شعبه بعد الله سبحانه وتعالى. لقد خرج طالباً الشهادة، ثم سرقه المرض،

ودعا العلّي القدير، أن يمنحه شرف الشهادة ويجعله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وانا لله وانا اليه راجعون.