الجهاد الإسلامي تدين قتل الجيش المصري لصيادين شقيقين في رفح

05:21 م السبت 26 سبتمبر 2020 بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد الإسلامي تدين قتل الجيش المصري لصيادين شقيقين في رفح

الجهاد الإسلامي تدين قتل الجيش المصري لصيادين شقيقين في رفح

 

أدانت حركة الجهاد الإسلامي بشدة، حادث إطلاق النار من الجانب المصري باتجاه قارب صيد فلسطيني يوم أمس قرب الحدود البحرية مع مصر، كان يستقله ثلاثة صيادين أشقاء، مما أدى لاستشهاد اثنين منهم وإصابة الصيّاد الثالث بجراح.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم السبت، إن "إطلاق النار بقصد القتل صوب هذا القارب وغيره، أمر مستنكر ومدان" مؤكدة أن الصيادين على متن هذا القارب يسعون وراء رزقهم وقوت عيالهم في ظل حصار خانق وظروف صعبة يعيشها المواطنون في قطاع غزة، وفي ظل ملاحقة الصيادين في عرض البحر من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني ومطاردتهم وإيقاع الأذى بهم، حيث يذهب الصيادون نحو الحدود الشقيقة طلباً للأمان وبحثاً عن الرزق.

ونعت حركة الجهاد شهداء لقمة العيش، الصيّاد/ محمود الزعزوع، و شقيقه الصيّاد/ حسن الزعزوع، اللّذين ارتقيا في حادث إطلاق النار قرب الحدود الفلسطينية المصرية، مطالبة السلطات المصرية بالإفراج عن شقيقهما الصيّاد الثالث ياسر الزعزوع.

وتقدمت الحركة بالتعازي الحارة لذوي الشهيدين وعائلتهما ولعموم الصيادين في قطاع غزة، مؤكدة تضامنها التام معهم.

ودعت الجهاد الإسلامي إلى دعم الصيادين ومساندتهم وسط الظروف العصيبة التي يواجهونها في ظل الحصار والملاحقة.