لمناسبة الذكرى الأولى لاستشهاده

الجهاد في خان يونس تقيم حفل تأبين للشهيد "محمد الناعم"

11:14 م الجمعة 26 فبراير 2021 بتوقيت القدس المحتلة

لمناسبة الذكرى الأولى لاستشهاده

الجهاد في خان يونس تقيم حفل تأبين للشهيد "محمد الناعم"

نظمت حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري، سرايا القدس،اليوم الجمعة، حفل تأبين للشهيد المجاهد محمد علي الناعم في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، وذلك لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاستشهاده .

وحضر حفل التأبين الحاشد قياديون وكوادر من حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس, ولفيف واسع من مؤيدي ومناصري ومحبي الحركة.

وخلال كلمة له، قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، الشيخ نافذ عزام، إن الشهداء هم جوهر التاريخ، وهم الذين زينوا تاريخ هذا الشعب والأمة، وقد اصطفاهم الله ووصفهم بالأحياء المرزوقين إلى يوم القيامة.

وأضاف: تعتز الحركة بكل شهيد من شهداء شعبنا الأبي من كافة الأطياف والقوى، ونشعر أننا منهم وأنهم منا".

وأوضح الشيخ عزام أن الشهيد محمد الناعم كان يقرأ سورة الإسراء وتزيده إصراراً، فآمن أن المسجد الأقصى محمي، وآمن أن القدس التي أُسري إليها برسول الله لا يمكن أن تكون "أورشليم".

وأضاف: محمد الناعم نموذجٌ يختصر مسيرة الدم والشهادة، وهو استمرار لكفاح شعبٍ خذله كثيرون".

وبيّن أنه خلال قرن مضى، واجه الشعب الفلسطيني مجزرة تلو مجزرة، وأهوالاً كثيرة، ونكباتٍ عديدة، وظل شامخا لم يركع. الأهوال والنكبات والمجازر ظلَّ شامخاً ولم يركع.

وقال الشيخ عزام: احتفاؤنا اليوم بمحمد علي الناعم هو احتفاءٌ بالقيمة التي كانت في جوهر ديننا وتاريخنا، ولم يكن هناك تاريخ للعرب ولن يكون بعيدا عما أحدثه الإسلام فيهم، وبعيداً عن أحرف القرآن".

وأكد أن حركة الجهاد الإسلامي لا يمكن أن تُغير هويتها، ولا يمكن أن تُغير برامجها، وأن خيار الجهاد والمقاومة هو الخيار الإستراتيجي للحركة، وستظل وفيةً للأمة ولشعبها، ووفية لقيمها وتاريخها.

وزاد عزام بالقول: الحركة لن تشارك بالانتخابات التشريعية انسجاماً مع موقفها السياسي، وقناعاتها، ومع الإرث الذي خلفه القادة الشهداء، موقفنا هذا اجتهاد سياسي، ولا يجوز على الإطلاق أن نقلل من اجتهادات الآخرين، وكل الاحترام لمن سيشارك في الانتخابات، نحن نعتزُ باجتهادنا، لكن دون الإساءة لأحد، فكلنا في سفينة واحدة".

وأشار إلى أنه "في ذهاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، عبرةٌ في أن القوة لا يمكن على الإطلاق أن تهزم الحق، ولا يجوز لأصحاب الحق أن يضعفوا أو يستسلموا، بل يجب أن يظلوا متمسكين بحقوقهم، مهما كانت قوة الباطل".

ونوه الشيخ عزام إلى أن "ترامب ذهب وذهبت معه "صفقه القرن"، وظلَّت الحسرةُ لأتباعه، الذين يحملون أسماءً كأسمائنا، ويُصلون مثلنا، لكنهم تناقضوا مع دينهم، وقيمهم، وتاريخهم".

وشدد على أن "التاريخ لا ينسى، والأجيال كذلك لا تنسى"، متابعاً بالقول :"التاريخ لا يرحم، وسيكتب بالأحرف السوداء عن مُطبعيِّ اليوم، كما سيكتب بأحرف من نور عن محمد علي الناعم، الذي ارتقى شهيداً من أجل الإسلام، ومن أجل الوطن".

وأعرب الشيخ عزام عن أمله بأن تكون هناك فرصة للخروج من حالة الصدام، والخلاف، والانقسام الذي عاشه شعبنا في السنوات الماضية، منوهاً إلى أن هناك ملفات كبيرة تنتظرنا كملف إعادة إصلاح منظمة التحرير، لتكون مظلةً لكل الفلسطينيين، تُدافع عنهم، بعيداً عن الاتفاقيات الموقعة مع العدو.

وفي ختام حفل التأبين كرمت قيادة حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس عائلة الشهيد المجاهد محمد الناعم بدرع المحبة والوفاء.

كما تم عرض فيديو مرئي من إنتاج الإعلام الحربي يروي سيرة ووصية الشهيد ومشواره الجهادي.