الجهاد الإسلامي في الخليل: تدعو إلى ضبط النفس لوأد الفتنة

01:09 م الخميس 29 يوليو 2021 بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد الإسلامي في الخليل: تدعو إلى ضبط النفس لوأد الفتنة

الجهاد الإسلامي في الخليل: تدعو إلى ضبط النفس لوأد الفتنة

دعت حركة الجهاد الإسلامي في محافظة الخليل، إلى ضبط النفس وتطويق الخلافات التي تطورت في أعقاب مقتل المواطن باسل فخري الجعبري برصاص مجهولين قبل أيام، مطالبة أهل الإصلاح بالتحرك العاجل لوأد الفتنة وإعادة الهدوء للمحافظة.

ووصفت الجهاد الإسلامي في بيان صحفي اليوم الأربعاء، الأحداث التي وقعت بمحافظة الخليل، بـ"الدخيلة على أبناء شعبنا الذين عهدهم القاصي والداني لا يرفعون سلاحا إلا في وجه العدو الصهيوني".

وقال البيان: ندعو أبناء شعبنا في محافظة الخليل بالتحلي بأعلى درجات ضبط النفس، وتفويت الفرصة أمام كل من لا يريد الخير لنا، وإطفاء شرارة الخلافات التي لا تصب إلا في مصلحة العدو ومصلحة المتربصين بنا"، مؤكدا أن ما حدث في محافظة الخليل ليس من شيم أبناء الشعب الفلسطيني، بل هو أمر دخيل، وحدث عابر، يجب أن ينتهي فورا، وألا يتكرر بأي حال من الأحوال.

وأضاف: نذكر أبناء شعبنا في الخليل، بأن ديننا الحنيف قد نهى عن الاختلاف والفرقة بين المسلمين، وحث على الاعتصام بحبل الله جميعا، حفاظا على المجتمع من التفتت والتفكك، وأملنا في شعبنا أنه وقّاف عند حدود الله، لا يتجاوز أوامره ونواهيه".

ودعت الحركة إلى حقن دماء أبناء الشعب الفلسطيني في الخليل، وإصلاح ذات البين، وسد ذرائع الشيطان، وإنهاء الخلاف بما يحقق رضا كل الأطراف، ويبقي صورة أهل الخليل بيضاء ناصعة، ويحفظ عائلاتها المجاهدة التي خرج منها الشهداء وقدمت الأسرى والجرحى على طريق الدفاع عن فلسطين.

وثمنت حركة الجهاد الإسلامي دور لجان الإصلاح وتحرك الأسرى المحررين والقيادات الوطنية من أنحاء الضفة المحتلة لتطويق الخلاف، داعية عائلتي الجعبري والعويوي لضبط النفس والتهدئة والاستجابة لدعوات الصلح.