الجهاد الإسلامي تنعى شهداء مخيم جنين وتحمل الاحتلال المسئولية

11:18 ص الإثنين 16 أغسطس 2021 بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد الإسلامي تنعى شهداء مخيم جنين وتحمل الاحتلال المسئولية

الجهاد الإسلامي تنعى شهداء مخيم جنين وتحمل الاحتلال المسئولية

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، شهداء مخيم جنين، الذين ارتقوا فجر اليوم الإثنين أثناء تصديهم لقوات الاحتلال الني اقتحمت المخيم، مؤكدة أن دماء الشهداء لن تذهب هدرا.

وبحسب بيان للجهاد الإسلامي، فإن الشهداء الأربعة هم :الشهيد البطل نور الدين عبد الإله جرّار أحد مقاتلي سرايا القدس، الشهيد البطل صالح أحمد محمد عمار، الشهيد البطل رائد زياد عبد اللطيف أبو سيف، والشهيد البطل أمجد إياد حسينية.

وأوضح البيان أن الشهداء ارتقوا فجر اليوم الاثنين، أثناء تصدي مقاتلي سرايا القدس وإلى جانبهم ثوار المخيم الأبطال لقوات الاحتلال والإرهاب الصهيوني التي اقتحمت مخيمهم، لاعتقال المقاومين والمجاهدين وترويع المواطنين الآمنين.

وقال البيان: إن دماء شهدائنا لن تضيع هدراً، وإرهاب العدو الصهيوني مهما تصاعد، فلن يوقف إصرار شعبنا على المضي في طريق تحرير أرضه ومقدساته".

وحملت الحركة العدو الصهيوني المسئولية الكاملة عن تبعات جرائمه وإرهابه المتصاعد ضد أبناء الشعب الفلسطيني، مبينة أن الأحرار لن يساوموا على حقهم وثوابتهم، ولن يقبلوا إلا بالحياة العزيزة الكريمة.

ووجهت الجهاد الإسلامي التحية لأهالي مخيم جنين، الذين هبوا للتصدي لقوات العدو الصهيوني، ووقفوا ضد محاولة اقتحام المخيم، ليثبتوا بذلك أنهم لن يتركوا أرضهم مستباحة من قبل العدو.

وناشدت الحركة المقاومين والشباب الثائر في جنين وسائر مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية بأن يواصلوا الانتفاضة وتصعيد العمل الفدائي المقاوم كنهج وحيد لردع الاحتلال وإسقاط المخططات الأمريكية التي تستهدف النيل من صمود شعبنا وشرعنة الوجود الاستيطاني الباطل على أرضنا .

ودعا البيان أهالي مخيم جنين وكافة مدن الضفة المحتلة، لإعلان الغضب، والمشاركة في تشييع الشهداء، والاشتباك مع قوات الاحتلال في كل مناطق التماس.

وطالبت حركة الجهاد، السلطة الفلسطينية، بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإرهابي، مؤكدة أن الواجب يقتضي مواجهة العدو، وليس اللهاث خلف مفاوضات عبثية لا تسمن ولا تغني من جوع.

وختمت الحركة بيانها بمواساة أهالي الشهداء، وأهالي مخيم جنين، بارتقاء أبطال الفجر، داعية الله أن يربط على قلوبهم ويلهمهم الصبر والسلوان، وأن يشفي الجرحى والمصابين.