26 عاما على رحيله

وفد من الجهاد يزور ذوي الشهيد عصام براهمة في جنين

10:11 م الأربعاء 12 ديسمبر 2018 بتوقيت القدس المحتلة

وفد من الجهاد يزور ذوي الشهيد عصام براهمة في جنين

نظم وفد من حركة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية زيارة إلى ذوي الشهيد عصام عزيز براهمة في قرية عنزا بمدينة جنين، في الذكرى السنوية ال26 لاستشهاده.

وأكد الشيخ خضر عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خلال الزيارة، إن ذكرى استشهاد عصام براهمة لا تزال حاضرة، خاصة وأنه أسس لأول الأعمال العسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وأوضح عدنان أن الزرع الذي غرسه الشهيد براهمة لا زال يؤتي ثماره، ولا زال أبطال الضفة يوجعون العدو في كل مكان.

والشهيد عصام براهمة بدأ مشواره الجهادي بعد خروجه من السجن عام 1990 حيث أخذ يبث فكر الجهاد الإسلامي في عنزا مسقط رأسه ، التي لم يكن لهذا الفكر أي وجود له فيها واستطاع وخلال فترة وجيزة استقطاب العديد من الشباب في القرية ، وبدأ بمباشرة أعمال التنظيم والتوجيه لهؤلاء الأعضاء، حيث تمكن و خلال فترة وجيزة من  تأسيس أول جهاز عسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين تحت اسم " عشاق الشهادة " الذي استطاع تحت قيادته أن ينفذ العديد من أعمال المقاومة ضد الإسرائيليين.

ومن الضربات الموجعة التي كان لها الأثر، قيامه بزرع عبوات ناسفة على شارع جنين نابلس المحاذي للقرية، والتي أدى انفجارها إلى إصابة العديد من الجنود الإسرائيليين.

والشهيد عصام براهمة ولد بتاريخ 5/5/1963، في قرية عنزا جنوب جنين، واستشهد بتاريخ 11/12/1992، بعد أن حاصرت قوة إسرائيلية منزل عبد اللطيف براهمة، حيث كان يتواجد عصام، وطلبت منه القوة تسليم نفسه، إلا أنه قابل ذلك بإطلاق النار تجاه القوة الإسرائيلية، ودار اشتباك لعدة ساعات انتهى باستشهاده.

وللشهيد عصام كلمات كان يرددها وبقيت شاهدة له بعد رحيله، ومن تلك الكلمات: يا شهادة في سبيل الله أبحث عنك في الأزقة وفي الشوارع وفي ساحات المساجد ، أريد أن أقبلك قبل أن يفرضوا الضرائب على القُبلات ، وأريد أن أضمكِ لأضلعي قبل أن يقطعوها ".