BEF15 إزالة الصورة من الطباعة

حركة الجهاد الاسلامي تحمل الاحتلال  المسؤولية الكاملة عن إستهداف القيادي أحمد دار نصر

حمَّلت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين قوات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن جريمة استهداف القيادي في الحركة أحمد محمد دار نصر ٥٦ عاما  من قرية كفر نعمة غرب مدينة رام الله، اثناء مشاركته في المسيرات الشعبية نتيجة  حيث استهدفه جنود الاحتلال برصاصة في الرأس. 

وأكدت الحركة في بيان صحفي صدر عن الحركة في منطقة غرب رام الله، أن الاحتلال عرض حياة القيادي نصر للخطر بعد إطلاق النار عليه بشكل مباشر، وإصابته بالرأس. في استهداف واضح ضد قيادة حركة الجهاد بالضفة المحتلة.

وقال ممثل الحركة في القوى الوطنية برام الله الاستاذ أحمد العوري:  إن استهداف القيادات والرموز الوطنية والشعبية لن يفت في عضد شعبنا ولن يكسر إرادة المنتفضين والمقاومين، وستكشف الأيام فشل سياسات الاحتلال وإرهابه في مواجهة الانتفاضة الباسلة المستمرة على كل التراب الوطن الفلسطيني.