خلال لقاء لقاء مع قناة الميادين

الأمين العام : صواريخ غزة تصل لكافة مدننا وعلينا ان نستمر بالمقاومة

الإثنين 18 مايو 2020 11:57 م بتوقيت القدس المحتلة

الأمين العام : صواريخ غزة تصل لكافة مدننا وعلينا ان نستمر بالمقاومة

الأمين العام : صواريخ غزةت يصل لكافة مدننا وعلينا ان نستمر بالمقاومة

 

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة، أن كل المدن الفلسطينية المحتلة، تقع ضمن مدى صواريخ المقاومة في غزة، مشدداً على أن القطاع باتَ قلعةً متينة وشديدة للمقاومة.

وقال النخالة في حوار خاص على قناة الميادين مساء اليوم الاثنين (18/5) :" إسرائيل تحسبُ ألف حساب لأي عدوان على غزة، حتى لا ترد المقاومة".

وأضاف: "لدينا جبهة مقاومة تمتلك المعنويات والإرادة على الاستمرار في المواجهة".

ولفت النخالة إلى أن على الشعب الفلسطيني أن يستمر بالمقاومة، حتى يخلق وقائع جديدة، ويحقق إنجازات، مشيراً إلى أن المقاومة وجدت لتواجه الاحتلال وتبادر، وليس لتعيش معه حالة مساكنة.

ونوه إلى أن المقاومة الفلسطينية، والمقاومة في المنطقة اليوم أقوى من أي وقت مضى.

كما نوه النخالة إلى أن العالم قائمٌ على القوة، وإذا فقدنا القوة والقدرة على المقاومة، فلا قيمة لنا.

وأشار إلى أن النكبة مستمرة على شعبنا، طالما أنه خارج أرضه، مبيناً أننا اليوم ما زلنا نعيش نفس ظروف النكبة، التي وقعت قبل اثنتين وسبعين سنةً.

وتحدث الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، عن كون المشروع الصهيوني قام على فكرة أن تكون الضفة الغربية مركز مشروعه في المنطقة، والواقع اليوم يقول بأن الإسرائيلي يريد فلسطين كل فلسطين.

وأوضح أن ضم الضفة أمر واقع، لأنها تحت الاحتلال منذ عام 1967، منوهاً إلى أن "صفقة القرن" هي ترسيم لذلك الواقع على الأرض.

وأكد النخالة أن السلطة الفلسطينية تُدير الأمور في الضفة بصفة أقل من حكم ذاتي.

وبحسبه فإن "الفلسطيني الصادق، يجبُ أن يقول إن "اسرائيل" احتلت فلسطين، وعلينا أن نواجه ذلك".

وشدد النخالة على أن المطلوب منا التمسك بالمقاومة، لأنه لا يوجد لدينا خيار آخر لانتزاع حقوقنا.

وأبدى النخالة استغرابه الشديد من قيادة مشروع وطني هَمُها الحصول على 10 آلاف ترخيص للعمال لدخول الأراضي المحتلة.

كما أبدى استغرابه من وجود تحالف بين بعض القوى الفلسطينية مع دول مستعدة للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

 

وانتقد النخالة بشدة الخطاب السياسي العربي، معتبراً أنه دائماً غير صحيح.. وطالب في السياق، النظم السياسية العربية باتخاذ إجراءات عملية تنحاز للقضية الفلسطينية , وقال بهذا الشأن: "لا نريد أن نبني أوهاماً ونقول إن العرب يدعموننا ويساعدوننا".

وأضاف النخالة "العرب عملياً يعتبرون قوى وحركات المقاومة الفلسطينية، حركات إرهابية".

ونبه إلى أن غزة لازالت محاصرة، وقد حولوا الكثير من أهلها لمحتاجين يرتقبون وصول مساعدات من الجمعيات الخيرية.

وتفاخر النخالة بالعلاقة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، قائلاً :" إيران لا تتأخر في دعم المقاومة في كافة المجالات", وتابع يقول:" بوجود الدعم الإيراني فإن مستقبل المقاومة في المنطقة بخير".

واستذكر القائد الشهيد قاسم سليماني قائلاً: "باستشهاد الفريق سليماني خسرنا قائداً كان له دورٌ كبير في دعم المقاومة في فلسطين، والمنطقة".

كما تفاخر النخالة بالعلاقة مع حزب الله، لافتاً إلى أنه يُقدم تسهيلات للمقاومة الفلسطينية، دون حدود.

وتطرق النخالة في حديثه إلى يوم القدس العالمي، الذي أطلقه الإمام الخميني ليجعل من قضية فلسطين، قضيةً عامة لكافة المسلمين أينما وجدوا.

المصدر : المكتب الاعلامي