كلمة الشيخ نافذ عزام في ذكرى اندلاع انتفاضة الأقصى المباركة

08:58 ص الإثنين 28 سبتمبر 2020 بتوقيت القدس المحتلة

بسم الله الرحمن الرحيم
كلمة الشيخ نافذ عزام في ذكرى اندلاع انتفاضة الأقصى المباركة؛


عشرون عاما تمر على الانتفاضة المباركة التي حملت اسم المسجد الأقصى والتي كانت نقطة مضيئة فى تاريخ الشعب الفلسطيني وترسخت معها صورة هذا الشعب كشعب شامخ ومكافح لا يستكين..
لقد اشتعلت انتفاضة الأقصى بعد سبع سنوات من التوقيع على اتفاق أوسلو والذي دشن مرحلة جديدة أريد لها أن تكون تكريسا للأمر الواقع حيث ظن الكثيرون أن الشعب الفلسطيني قد طوى صفحة النضال والمقاومة، بل كان هناك رهان على أن المنطقة كلها ستودع تاريخها وروحها وتدخل فى حقبة السلام المدنس.

وكما أسقط الفلسطينيون فى انتفاضتهم الأولى عام ١٩٨٧ كل النظريات التي تحدثت عن التعايش مع الاحتلال والتسليم بالأمر الواقع ، عاد الفلسطينيون مرة أخرى عبر انتفاضتهم الثانية ليسقطوا الرهان على اتفاق أوسلو وليعيدوا الاعتبار لقضيتهم ولبندقيتهم...

سنوات مجد عاشها هذا الشعب رسم فيها ملحمة جديدة وسقط خلالها شهداء وجرحى وزرع فيها المحتل الموت والدمار في المدن والقرى والمخيمات .

ستظل انتفاضة الأقصى نقطة مضيئة تحمل ذكراها العشرون إلهاما لكل الأجيال لمواصلة الكدح والنضال والمقاومة وليتأكد الجميع من جدوى المقاومة في وجه محاولات الاستئصال والإخضاع .

على مدى العشرين عاما سقطت أوهام كثيرة وفشلت مشاريع حاول أعداؤنا عبرها إخضاع شعبنا وقتل روحه وإرادته.

احتفالنا بذكرى انتفاضة الأقصى هو تأكيد على تمسكنا بحقوقنا ورفضنا لكل الضغوط التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية وإجبار شعبنا على الاستسلام.
التحية للشهداء
التحية للأسرى
التحية للجرحى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته