القائد النخالة: يوم القدس العالمي جاء بتوقيت موحَد للأمة وللشعب الفلسطيني

05:02 ص الجمعة 07 مايو 2021 بتوقيت القدس المحتلة

القائد النخالة: يوم القدس العالمي جاء بتوقيت موحَد للأمة وللشعب الفلسطيني

القائد النخالة: يوم القدس العالمي جاء بتوقيت موحَد للأمة وللشعب الفلسطيني

رأى الأمين العام لـ"حركة الجهاد الإسلامي" في فلسطين، الأستاذ زياد النخالة، بأن "إحياء مناسبة يوم القدس العالمي في شهر رمضان المبارك مهم جداً لدى كافة المسلمين. هذا اليوم يمثلنا جميعاً، وقد جاء بتوقيت موحَد للأمة وللشعب الفلسطيني في هذا السياق، لأن فلسطين والأمة الآن بحاجة إلى عامل وحدوي خاص في ظل الظروف السياسية الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية.


كلام القائد النخالة جاء خلال مشاركته في اللقاء السياسي الذي دعا إليه "مركز باحث للدراسات الإستراتيجية"، و"لجان العمل في المخيمات"، بمناسبة يوم القدس العالمي، بعنوان: "القدس - غزة - معادلات القوة والنصر"، شارك فيه: يوسف نصرالله - رئیس مرکز باحث للدراسات؛ زیاد نخالة - الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين؛ محمد رعد - رئيس كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني؛ طلال ناجي - الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة؛ فهد سليمان - نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين؛ فتحي ابو العردات - أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان؛ ماهر الطاهر - مسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين؛ اسامة حمدان - قيادي في حركة حماس وابو نضال الأشقر - امين عام جبهة التحرير الفلسطينية.


و أضاف قائلاً : إن "العبرة في هذا اليوم هي اختيار الزمان، فالإمام الخميني عندما اختار زمان هذا اليوم، وهو في شهر رمضان المبارك لما يعنيه شهر رمضان، وفي الأيام الأخيرة، وليالي القدر العظيمة التي تحظى باهتمام كل المسلمين في العالم... وأيضاً إختيار العنوان - المسجد الأقصى - بما يعنيه لدى المسلمين ولدى المسيحيين أيضاً بهذه الموقعية الدينية، والتركيز على أن هذا المكان المقدس والسيطرة عليه من الحركة الصهيونية ودولة الاحتلال الصهيوني يحتاج لوحدة شاملة لكل الأمة بكافة تكويناتها. لذلك أتى هذا اليوم كدلالة، يوم وحدة للأمة العربية والإسلامية، بكافة تياراتها ومذاهبها".


و تابع القائد النخالة: "من لطف الله أن أتى يوم القدس العالمي، بأنه قاسم مشترك بين جميع المسلمين، والذي وجد إجماعاً شاملاً مع بعض الاعتراضات التي خلفيتها سياسية في المنطقة كون أن الأمام الخميني الذي دعا إلى هذا اليوم العظيم على خلفية سياسية، ممكن وجد أن هناك معارضة ومقاومة وكأن هناك محاولات مستمرة لجعل هذا اليوم كأنه يوم إيراني، بالرغم من أن العنوان هو يوم القدس، والقدس هي فلسطين .. هي الإسلام .. هي العرب وهي المسيحيين، لكن التيارات التي تخدم الولايات المتحدة والمشروع الصهيوني تريد أن تفتت هذه الأمة، ولذلك وضعت عقبات أمامه، بأن هذا يوماً إيرانياً ومن المفترض أن لا يحتفل المسلمين بهذا اليوم، ويجب أن يحاصر هذا اليوم لإعتبارات مذهبية".


وأشار إلى أن هناك تيارات قوية في الأمة تتبنى هذا الخيار، لأنها تدرك طبيعة هذه الهجمة المضادة، وبالتالي صمد هذا اليوم وصمدت معه كل القوى التي تؤيد أن يكون يوم القدس يوماً عالمياً لكل الأمة بكافة تكويناتها. لذلك نحن اليوم نحتفل بهذا اليوم الكبير والهام، الذي يرتقي إلى أن يكون يوماً مقدساً في حياة المسلمين".


وأكد القائد النخالة بأن "اختيار الإمام الخميني لأن يكون هذا اليوم في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك، أيضاً، لم يكن عفوياً بل أعتقد بأن الإمام كان ملهماً في اختيار هذا اليوم. ونحن نلمس بركات هذا اليوم، وتحديد هذا الخيار في حياتنا وأيضاً في وحدة الأمة. والإحتفالات التي تمتد عاماً بعد عام لتملأ وجه الكرة الأرضية، بغض النظر عن اختلاف المذاهب والأديان أصبح يوم القدس يوماً يحتفل فيه  كل العالم إنحيازاً للحق الفلسطيني ومعارضةً للعدوان والظلم الصهيوني الذي يقع على الشعب الفلسطيني".


وأتمَ الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي كلامه آملاً بأن "يكون يوم القدس يوماً مباركاً على الأمة العربية في شقيها الإسلامي والمسيحي، لما تمثله مدينة القدس من مقدسات دينية، والتي فيها المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وكل المقدسات"، معتبراً  بأن "القدس هي محور التاريخ والجغرافيا والحضارة"، مؤكداً بأن "الصراع عليها سيبقى مستمراً حتى ننتصر إن شاء الله، لذلك لا يمكن لأحد أن يستهين بها، فالقدس هي الضلع الثالث من مثلث الوحي الإلهي الذي كان مستقراً بين مكة والمدينة وبيت المقدس، لذلك هذا اليوم هو مقدساً لنا جميعاً لكل الأمة".