الجهاد الإسلامي تنعى القيادي الدكتور إبراهيم الحساينة

10:38 ص الإثنين 10 مايو 2021 بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد الإسلامي تنعى القيادي الدكتور إبراهيم الحساينة

الجهاد الإسلامي تنعى القيادي الدكتور إبراهيم الحساينة


نعت حركة الجهاد الإسلامي، وجناحها العسكري سرايا القدس، إلى جماهير الشعب الفلسطيني وإلى أبناء الأمة العربية والإسلامية، الأخ المجاهد الدكتور إبراهيم محمد الحساينة "أبو جعفر" (44 عاماً) الذي توفي فجر اليوم الإثنين متأثراً بإصابته بوباء كورونا، بعد مسيرة من الجهاد والعمل المتواصل في العديد من الملفات الوطنية والحركية.

وقالت الحركة في بيان النعي: إننا نودع اليوم أخاً عزيزاً وقائداً مجاهداً، نحسبه شهيداً عند الله تعالى، فهو نموذج في العطاء والبذل والإيثار، لم يتقاعس يوماً عن أداء مهامه وواجباته التي سجل من خلالها العديد من الانجازات والنجاحات في كافة المسؤوليات التي تولاها".

وبحسب البيان: ولد الأخ المجاهد إبراهيم الحساينة في العام 1977 لأسرة عريقة مجاهدة من بئر السبع، وتخرج من كلية الهندسة الزراعية من جامعة الأزهر وواصل مسيرته العلمية حتى نال شهادة الدكتوراه في تخصص الهندسة الزراعية".

وأضافت الجهاد في بيانها: انتمى المجاهد د. إبراهيم الحساينة لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في سن مبكرة من حياته، وشارك في فعاليات انتفاضة العام 87 مع إخوانه وتحمل المسؤولية في سن مبكرة، كما اعتقل في سجون الاحتلال أثناء عودته من الدارسة بالجزائر، وبعد خروجه من السجن واصل مسيرته العملية والوطنية".

وتقدمت الحركة بالعزاء من عموم عشيرة الحساينة وأبو شريعة ومن شقيقه المجاهد الدكتور يوسف الحساينة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، وعموم إخوان وأشقاء ورفاق درب الفقيد في العمل الجهادي والأكاديمي.