د. أنور. أبو طه : الاحتلال الجبان يعلم أنه هزم والنصر كان حليف المقاومة

01:15 ص الجمعة 21 مايو 2021 بتوقيت القدس المحتلة

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي صادر عن الدكتور أنور أبو طه عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

◼️ إن وقف الاحتلال لاعتداءاته العسكرية ضد قطاع غزة هو عنوان نصر لشعبنا، وفشله الصارخ في ردع المقاومة أو ايقاف صواريخها، فبعد تخبطه وارباكه وهزيمته الملموسة ذهب لايقاف النار، بعدما طلب من الوسطاء الدوليين إمهاله يوم أو يومين ولم يفلح في الخروج بأي صورة من صور النصر الموهوم الذي يريده، بل يشهد العالم أجمع ان المقاومة استمرت في الدفاع عن شعبها بكل قوة واقتدار، ولم تفلح آلة العدوان الاسرائيلية وجيشه المدجج بكل أنواع الأسلحة من أن يوقف صواريخ المقاومة، وبات كل ما قاله عن منصات اطلاق الصواريخ أو الأنفاق كذب صريح، وهو لم يفلح إلا في قتل الآمنين والأطفال وتدمير البيوت والابراج السكنية والطرقات.

◼️ إن الاحتلال الجبان يعلم أنه هزم والنصر كان حليف المقاومة بقرار المواجهة والدفاع عن شعبنا في القدس وعموم الوطن وبصمودها وبقوة ارادتها وقدرتها على أن تطال جيش العدو وكل مناطق وجوده.


◼️إننا نؤكد أن هذه الجولة من المواجهة البطولية كرّست تغييراً استراتيجياً في تاريخ الصراع مع هذا العدو و أدخلت مستقبل كيانه كله في خطر الزوال الأكيد.

◼️ إننا في الجهاد الاسلامي نقولها بكل شجاعة وصراحة:

◼️ إن قواعد الاشتباك والردع مع العدو المجرم قد تغيرت وباتت "سرايا القدس" وقوى المقاومة في الضفة والقطاع معنية بكل الجغرافيا الفلسطينية وبالدفاع عن كل الشعب الفلسطيني، وسيبقى سيف القدس وسيف فلسطين مشرعاً حتى التحرير الكامل بإذن الله.

◼️وكما كنا وما زلنا سنستمر في المواجهة بإرادة أصلب وقوة أكبر، وهذه الجولة لن تكون الأخيرة، ونصرنا التام على الاحتلال المجرم وكيانه لن يكون بعيداً. وأية تهدئة لن توقف جهادنا ومقاومتنا وستستمر انتفاضة شعبنا المظفرة في عموم فلسطين.

◼️ و نحذر العدو الجبان في الوقت نفسه من أن يعود للمساس بالمسجد الأقصى وأهلنا في القدس. "وإن عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكافرين حصيراً"

 

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين
الخميس 8 شوال 1442هـ، 20 مايو 2021م