د. أبو طه: قواعد الاشتباك مع العدو تغيرت

05:40 ص الجمعة 21 مايو 2021 بتوقيت القدس المحتلة

د. أبو طه: قواعد الاشتباك مع العدو تغيرت

د. أبو طه: قواعد الاشتباك مع العدو تغيرت


أكد الدكتور أنور أبو طه، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن قواعد الاشتباك والردع مع العدو الصهيوني قد تغيرت وباتت سرايا القدس وقوى المقاومة في الضفة والقطاع معنية بكل الجغرافيا الفلسطينية وبالدفاع عن كل الشعب الفلسطيني، مشددا بالقول: سيبقى سيف القدس وسيف فلسطين مشرعاً حتى التحرير الكامل بإذن الله".

وأوضح د. أبو طه أن وقف الاحتلال لاعتداءاته العسكرية ضد قطاع غزة هو عنوان نصر للشعب الفلسطيني وفشله الصارخ في ردع المقاومة أو إيقاف صواريخها، مبينا أن الاحتلال بعد تخبطه وإرباكه وهزيمته الملموسة ذهب لإيقاف النار، بعدما طلب من الوسطاء الدوليين إمهاله يوما أو يومين ولم يفلح في الخروج بأي صورة من صور النصر الموهوم الذي يريده.

وتابع بالقول: يشهد العالم أجمع ان المقاومة استمرت في الدفاع عن شعبها بكل قوة واقتدار، ولم تفلح آلة العدوان الإسرائيلية وجيشها المدجج بكل أنواع الأسلحة في أن يوقف صواريخ المقاومة، وبات كل ما قاله عن منصات إطلاق الصواريخ أو الأنفاق كذبا صريحا، وهو لم يفلح إلا في قتل الآمنين والأطفال وتدمير البيوت والأبراج السكنية والطرقات".

وأردف د. أبو طه: إن الاحتلال الجبان يعلم أنه هزم والنصر كان حليف المقاومة بقرار المواجهة والدفاع عن شعبنا في القدس وعموم الوطن وبصمودها وبقوة إرادتها وقدرتها على أن تطال جيش العدو وكل مناطق وجوده".

وأكد أن هذه الجولة من المواجهة البطولية كرّست تغييراً استراتيجياً في تاريخ الصراع مع العدو وأدخلت مستقبل كيانه كله في خطر الزوال الأكيد.

وقال د. أبو طه: ️سنستمر في المواجهة بإرادة أصلب وقوة أكبر، وهذه الجولة لن تكون الأخيرة، ونصرنا التام على الاحتلال المجرم وكيانه لن يكون بعيداً، وأية تهدئة لن توقف جهادنا ومقاومتنا وستستمر انتفاضة شعبنا المظفرة في عموم فلسطين".

وحذر عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي، العدو من أن يعود للمساس بالمسجد الأقصى وبأهل القدس.