الجهاد الإسلامي: إعدام الطبيبة مي عفانة شرق القدس إرهاب منظم يستوجب إشعال ساحات المواجهة

02:41 م الأربعاء 16 يونيو 2021 بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد الإسلامي: إعدام الطبيبة مي عفانة شرق القدس إرهاب منظم يستوجب إشعال ساحات المواجهة

الجهاد الإسلامي: إعدام الطبيبة مي عفانة شرق القدس إرهاب منظم يستوجب إشعال ساحات المواجهة

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن إعدام قوات الاحتلال للدكتورة مي عفانة شرق القدس المحتلة اليوم الأربعاء، إرهاب منظم وعدوان واضح، ما من سبيل لوضع حد له إلا بالمقاومة وإشعال ساحات المواجهة.

جاء ذلك في تصريح صحفي لحركة الجهاد الإسلامي، تعقيبا على إعدام قوات الاحتلال للدكتورة الفلسطينية مي يوسف عفانة (29 عاماً) من بلدة أبو ديس، والحاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحة النفسية، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار على سيارتها عند حاجز حزما شرق القدس المحتلة، صباح اليوم الأربعاء، ثم منعوا سيارات الإسعاف من الوصول إليها.

وقالت الجهاد الإسلامي: إن هذه الجريمة، ما هي إلا إرهاب منظم، وعدوان واضح، يكشف النوايا القبيحة للاحتلال الذي لا يفتأ يمعن بأبناء شعبنا ويستهتر بدمائهم، ويطلق النار عليهم دون أي رادع".

وأكدت الحركة بالقول إنه "ما من سبيل لردع ومحاسبة الاحتلال على هذه الجريمة البشعة، وغيرها من الجرائم سوى بالمقاومة وإشعال ساحات المواجهة والعمل الفدائي لاقتلاع الحواجز والاستيطان الذي بسببه تسفك الدماء وتنتهك الحرمات".

وأضافت: لقد نفد صبر شعبنا وأظهرت كل التجارب والوقائع أن العالم الظالم ومؤسساته لن يلتفت لمعاناة شعبنا إلا إذا أشعل الانتفاضة والمواجهة في وجه هذا الاحتلال الغاصب".