الناطق باسم الجهاد في الضفة: نصرة الأسرى واجب وطني وندعو لأوسع مساندة لهم

07:06 م الأربعاء 13 أكتوبر 2021 بتوقيت القدس المحتلة

الناطق باسم الجهاد في الضفة: نصرة الأسرى واجب وطني وندعو لأوسع مساندة لهم

الناطق باسم الجهاد في الضفة: نصرة الأسرى واجب وطني وندعو لأوسع مساندة لهم


قال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية، طارق عز الدين، إن معركة الأسرى هي معركة كل فلسطيني وكل حر في العالم، مؤكدا أن إسنادهم ونصرتهم واجب وطني على كل مكونات الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك في تصريح لعز الدين، تعقيبا على إعلان زهاء 150 من أسرى الجهاد الإسلامي الشروع اليوم الأربعاء، بإضراب مفتوح عن الطعام، ضمن خطوات التصعيد المتدرج الذي أقره الأسرى بالسجون في معركتهم ضد إدارة مصلحة السجون وجهاز المخابرات الصهيوني "الشاباك".

وأضاف عز الدين: إن معركة الأسرى هي معركة كل فلسطيني ، ومعركة كل حر في هذا العالم ، فالأسرى طلاب حرية ، وهم عناوين للفعل المشروع طوال مسيرة المقاومة والجهاد التي يخوضها الشعب الفلسطيني دفاعاً عن نفسه وأرضه ومقدساته وفي مواجهة الارهاب والعدوان الصهيوني".

وأوضح أن إسناد الأسرى ونصرتهم هو واجبٌ وطني، تشارك فيه كل مكونات العمل الوطني والإسلامي، داعيا كل الفصائل والقوى والتيارات السياسية والشبابية والنقابية وقطاع المرأة الفلسطينية وكل أطياف المجتمع ونخبه ومثقفيه وعماله وموظفيه لأوسع مشاركة في إسناد ونصرة الأسرى.

وبيّن عز الدين أن قوة الفعل الشعبي المساند للأسرى يسهم بشكل فاعل وكبير في تقصير أمد الإضراب، "وبالتالي فإن كل مسيرة وكل فعالية وكل كلمة وكل صوت داعم ومساند للأسرى يشكل حماية لهم، وهو بمثابة رسالة للعدو الصهيوني وكل أجهزته بأن المساس بالأسرى سيقلب الأوضاع وينذر بتفجرها، وهذا ما سيردع العدو ويوقف عدوانه ويضغط عليه لوقف وإنهاء كل إجراءاته العدائية بحق أسرانا وأسيراتنا" بحسب تصريح الناطق باسم الجهاد الإسلامي في الضفة المحتلة.

وجدد عز الدين الدعوة لجماهير الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده بالداخل والخارج وللجاليات الفلسطينية في مختلف دول العالم ، للقيام بدورهم في نصرة الأسرى، وعدم رهن التحرك الفاعل بعدد أيام الإضراب.