حركة الجهادتنعى ابنها البار صدام حسين بني عودة

09:35 ص الثلاثاء 16 نوفمبر 2021 بتوقيت القدس المحتلة

بسم الله الرحمن الرحيم

{ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"}

بيان صادر عن حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين 

ما يزال شلال الدم الطاهر لمجاهدي حركة الجهاد الاسلامي يتدفق ويجري في سهول فلسطين الحبيبة على امتداد الوطن السليب

بكل فخر واعتزاز تنعى حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين ابنها البار صدام حسين بني عودة (26 عاماً) من بلدة طمون الفداء، والذي ارتقى شهيداً وهو يتصدى لقوات الاحتلال الصهيوني التي اقتحمت مدينة طوباس فجر هذا اليوم، مقبلاً غير مدبر ملبياً نداء الواجب في الدفاع عن الأرض والمقدسات ضد اعتداءات الاحتلال.

لقد خرج مجاهدنا البطل من بلدته طمون إلى مدينة طوباس الشهداء فور تلقيه خبر اقتحام قوات الاحتلال للمدينة في حملة اعتقالات واسعة ليقوم بواجبه الجهادي مقدماً الواجب على الإمكان في الدفاع عن أبناء شعبه.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إذ ننعى الشهيد البطل صدام بني عودة، لنتقدم بأحر التعازي والمواساة من عائلة الشهيد الصابرة والمحتسبة ومن شقيقه الأسير البطل ابن سرايا القدس المجاهد عزمي بني عودة والذي يقبع في سجون الاحتلال الصهيوني.

ونؤكد في حركة الجهاد الإسلامي، أننا ماضون في الدفاع عن أرضنا وشعبنا مقدمين الغالي والنفيس في سبيل تحرير فلسطين من دنس الاحتلال.

وسيبقى الجهاد والمقاومة هو الطريق الوحيد والأقصر لنيل حرية شعبنا

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الثلاثاء 11 ربيع الآخر 1443هـ، 16 نوفمبر 2021م