القيادي البطش خلال حفل تأبين د. عبد السلام صيام: نؤكد وقوقنا مع الأسرى وتعزيز صمود شعبنا

10:01 ص الثلاثاء 11 يناير 2022 بتوقيت القدس المحتلة

القيادي البطش خلال حفل تأبين د. عبد السلام صيام: نؤكد وقوقنا مع الأسرى وتعزيز صمود شعبنا

القيادي البطش خلال حفل تأبين د. عبد السلام صيام:
نؤكد وقوقنا مع الأسرى وتعزيز صمود شعبنا


أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، الأستاذ خالد البطش، الوقوف مع الأسرى والعمل على تحريرهم بكل السبل، ورفض سياسة الاعتقال الإداري الظالم، مشددا على ضرورة تعزيز صمود الشعب الفلسطيني من خلال استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الحصار.

جاء ذلك في كلمة للقيادي البطش، يوم الإثنين 10/1، خلال حفل تأبين الدكتور عبد السلام صيام أحد قادة حركة حماس بغزة.

وقال: ودعنا قبل شهرٍ ونيف الأخ والقائد الوطني عبد السلام صيام الذي عرفناه مخلصاً في عمله متفانياً في خدمة شعبه، وقد تبوأ العديد من المناصب الهامة فكان نموذجا في العطاء والتواضع".

وأضاف: تأبين الراحل الدكتور عبد السلام صيام تأكيدٌ على مضامينِ الوفاء الوطني، للذين عملوا بصمت في خدمة شعبهم ومقاومته الباسلة، ولم يدخروا جهداً في تخفيف معاناة شعبنا المحاصر في قطاع غزة".

وأوضح القيادي البطش أن معركة سيف القدس شكلت تحولا استراتيجيا في الصراع مع العدو، وأوصلت الإقليم إلى معادلات جديدة يسعى المخلصون لتعزيزها وتثبيتها ، وصولاً إلى أن أي اعتداء على القدس سيشعل معركة إقليمية تتقاطع فيها بنادق المقاومين وراجماتهم في كل الساحات في مواجهة العدو.

وأشار إلى أن الاشتباكَ اليومي مع الاحتلال مستمر ويتجلى ذلكَ بوضوحٍ في حالة الاشتباك التي تعيشها جماهير شعبنا في كل فلسطين.

وبيّن القيادي البطش أن الطريق لحماية الحقوق الوطنية الفلسطينية واستعادتها يمر عبر تحقيق الوحدة الوطنية على أسسِ حماية الثوابت وتعزيزِ مقاومة شعبنا وتحقيق الشراكة الوطنية، وإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على أسس جديدة تضمن الشراكة في اتخاذ القرار، وإيجاد الآليات الضرورية لذلك وفقاً لاتفاق القاهرة 2005 ومخرجات لقاءِ الأمناءِ العامين الأخير في بيروت ورام الله وتشكيل قيادةٍ وطنيةٍ موحدة للمقاومة الشعبية، وتشكيل لجان الحماية الشعبية لمواجهة زعرنة المستوطنين ووقف تَغوُلِهم على شعبنا في القدس والضفة وحماية الأرض من الاستيطان وسياسة ضم الأراضي .

وزاد بالقول: تعزيز صمود أبناء شعبنا يتطلب العمل على إنهاء الحصار الجائر على قطاع غزة، وصون حقوق الأنسان وحماية الحريات العامة من أي تجاوزات تمس كرامة الوطن والمواطن".

وأشاد القيادي البطش بالعمل الأمني الوطني الذي قامت به الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، التي وجهت ضربة محكمة للعدو من خلال القبض على أحد المشاركين في جريمة اغتيال الدكتور الشهيد فادي البطش رحمه الله.

وقال: ما قامت بعد الأجهزة الأمنية في قطاع غزة هو رسالة بالغة الأهمية لكل من باع دينه ووطنه وشعبه بأن يد العدالة ستنال منه عاجلاً أو آجلاً".