الجهاد الإسلامي: إعدام الفلسطينية غادة سباتين جريمة تجسد مدى إرهاب العدو الصهيوني

02:06 م الأحد 10 أبريل 2022 بتوقيت القدس المحتلة

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

جريمة إعدام جديدة تدلل على الوحشية الصهيونية المستمرة بحق شعبنا

تدين حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، جريمة إعدام المواطنة غادة إبراهيم سباتين (47 عاماً)، من قرية حوسان غرب مدينة بيت لحم، وإصابتها برصاص الاحتلال وتركها تنزف لفترة طويلة قبل استشهادها، في تجسيد واضح للإرهاب ضد أبناء شعبنا العزَّل. 

إننا في حركة الجهاد الإسلامي، إذ نستنكر وندين هذا الإجرام المستمر بحق أبناء شعبنا، لنؤكد أن الاحتلال قد تمادى كثيراً في عدوانه واستهدافه للمواطنين وخاصة النساء، حيث أثبت هذا العدو أنه يفتقد لأدنى المعايير الإنسانية والأخلاقية، وكشف عن وجهه البشع والإرهابي في إطلاق النار والإعدام المباشر في وضح النهار.

وانطلاقاً من هذه الحادثة الخطيرة التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء، نؤكد على ضرورة وحدة أبناء شعبنا كافة بقواه الفاعلة والعاملة، لتفعيل الجهود الوطنية الرامية إلى مواجهة هذا الاحتلال والتصدي له بكل قوة وبسالة.

نحمَّل الاحتلال وقادته المجرمين المسؤولية كاملةً عن تداعيات هذه الجريمة النكراء، التي لن يصمت أمام بشاعتها مجاهدو شعبنا وأبطاله الذين يسطرون بدمهم أروع ملاحم النصر والكبرياء في عمق كيان العدو المسخ.

إن الصمت الدولي والإقليمي على هذه الجريمة النكراء، يعتبر غطاءً واضحاً وفاضحاً وتشجيعاً لقوات الإرهاب الصهيوني للإمعان في مواصلة استهداف المدنيين في الطرقات والمدن والمخيمات.

نتقدم بالتعازي والمواساة من عائلة وأسرة الشهيدة، سائلين الله عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته، وأن يرزقهم شفاعتها يوم القيامة، وأن يكون دمها لعنة على الاحتلال المجرم.

 

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين – الضفة الغربية

الأحد 9 رمضان 1443هـ - 10 أبريل 2022م