الجهاد الإسلامي تنعي الشهيد عساف وتؤكد أن الاحتلال بات يتخبط بحثاً عن الأمن

11:58 ص الأربعاء 13 أبريل 2022 بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد الإسلامي تنعي الشهيد عساف وتؤكد أن الاحتلال بات يتخبط بحثاً عن الأمن

الجهاد الإسلامي تنعي الشهيد عساف وتؤكد أن الاحتلال بات يتخبط بحثاً عن الأمن

 

نعى القيادي أ. طارق عز الدين المتحدث الرسمي باسم حركة الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية، اليوم الأربعاء 13/4/2022، إلى جماهير شعبنا، الشهيد البطل محمد حسن عساف الذي ارتقى على أرض نابلس بالضفة المحتلة جبل النار برصاص قوات الاحتلال التي تعيث قتلاً وبطشاً في مدن الضفة.

وأكد عز الدين، في تصريح صحفي تعقيباً على العدوان الصهيوني المتصاعد، أن الاحتلال يتخبط في اجراءاته وحملته ضد شعبنا، في محاولة يائسة للسيطرة على ما يجري وما يتعرض له من اشتباكات ومواجهات، وهذا التخبط وهذه الإجراءات التصعيدية لن تجلب له الأمن.

واعتبر عز الدين، أن استهداف أبناء شعبنا بالقتل والتصفية والاعتقال وإطلاق يد جيش الاحتلال، تصعيد خطير، وهذا ما نراه من حجم الشهداء الأبرياء الذي ارتقوا مؤخراً واَخرهم الشهيد محمد عساف يستلزم الوقوف أمامه والتصدي له.

وقال عز الدين:" في ظل عجز الاحتلال عن منع العمليات الفدائية والاشتباكات والمواجهات, يحاول الانتقام من أبناء شعبنا نساء وفتيان لإشباع رغبته بالانتقام."

ورأى الناطق باسم الجهاد، أن هذه الممارسات الصهيونية، ستؤدي إلى تصاعد العمل المقاوم، على امتداد الضفة، وهو ما نشهده من مواجهات بطولية تتصدي للاحتلال الذي أصبح يحسب ألف حساب لكل عملية اقتحام.

وأكد، أن المواجهة بين أبناء شعبنا والاحتلال، والجهاد الإسلامي في مقدمة المواجهة، ولذلك الاحتلال يستهدف كل فلسطيني ولا يفرق بين مكونات شعبنا ومقاومته.

وشدد على أن المواجهة مع الاحتلال بالضفة تتسع وتمتد، وما رأيناه في بلدات الضفة المحتلة في اليامون ويعبد وفي قباطية وبيت أمر ونابلس، يتطلب وقفة جدية لإسنادها وتطويرها من جميع مكونات شعبنا من أجل الصمود أمام تغول الاحتلال والمستوطنين الذي يستهدفون أرضنا ومقدساتنا.

واعتبر عز الدين، أن أبناء نابلس جبل النار لهم بصمة في التصدي لمحاولات المستوطنين اقتحام "قبر يوسف" تحت ذرائع دينية واهية، وبغطاء واضح من قوات الاحتلال.

 وبين عز الدين أن المستوطنين يحاولون تحويل قبر يوسف لرمز ديني لتبرير اقتحامه، وهذا الاقتحام بذريعة دينية لن تمر على أبناء شعبنا الذي أصبح يتصدى لهذه المحاولات الخبيثة.

ووجه عز الدين، رسالة للاحتلال، أن محاولة الاستفراد بمنطقة دون منطقة ستفشل على يد صمود أبناء شعبنا ووحدته، والمواجهات الحاصلة في معظم المدن الفلسطيني رد طبيعي على ذلك.

 ودعا، أبناء شعبنا للالتفات والوقوف مع أهلنا في جنين ونابلس وعدم السماح للاحتلال باستهداف منطقة دون أخرى وإثبات أن محافظات الضفة وحدة واحدة عصية على الكسر.

 وأكد أن الاحتلال يعرف جيداً قدسية شهر رمضان وقدسية الأقصى، وقد أعلن مسبقاً أن وتيرة الاقتحامات سوف تزداد، مستهيناً بأبناء شعبنا وأمتنا واستفزاز مشاعر الفلسطينيين والمسلمين يأتي بغطاء من المطبعين العرب الذين يتحملون المسؤولية مع الاحتلال عن هذا التصعيد، فقد تخلوا عن حقوق الشعب الفلسطيني ومنحوا الاحتلال ضوء أخضر بتدنيس المقدسات.

 وشدد على أن شعبنا الفلسطيني يمارس حقه في مقاومة الاحتلال، وهي الحالة الطبيعية لمعادلة الصراع المتواصلة، طالما أن الاحتلال موجود على ارضنا، ستبقى المقاومة موجودة.

 محاولة وتهديد الاحتلال باستهداف قادة المقاومة وقادة حركة الجهاد ومنهم الشيخ بسام السعدي، يأتي في سياق محاولة ردع أبناء شعبنا والمقاومة ورموزها وعدم تصدر المشهد، بوجودهم الرمزي والتاريخي, والاحتلال يحاول طمأنة جمهوره الصهيوني أنه يستهدف رموز وقادة المقاومة، بعد الضربات التي تلقاها في عمق كيانه، وهذا سوف يفشل على يد أبناء شعبنا الثائر.