بمناسبة يوم القدس العالمي

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بمناسبة يوم القدس العالمي

07:33 م الخميس 07 يونيو 2018 بتوقيت القدس المحتلة

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بمناسبة يوم القدس العالمي

جماهير شعبنا الصامد المرابط .. أبناء أمتنا العربية والإسلامية..

 

يوافق يوم غدٍ وفي الجمعة الأخيرة من شهر رمضان يوم القدس العالمي الذي شكل إعلانه محطة هامة لتحشيد الأمة ولتجديد عهدها مع القدس والأقصى وتعزيز وعي الأجيال بمركزية قضية فلسطين ، وما تتعرض له من عدوان وإرهاب صهيوني مدعوم من الولايات المتحدة الأمريكية وطغيانها الذي لا يتوقف عن تهديد أمتنا واستباحة ثرواتها ومقدراتها.

يأتي يوم القدس، في الذكرى الـ 51 لاحتلال المدينة المباركة ، واستيلاء الصهاينة الغاصبين على مسرى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ، ومتزامناً مع قرارات الإدارة الأمريكية ومخططاتها التي تعكس حجم التحالف الصهيوصليبي الهادف لتهويد القدس وفرض الهيمنة على المنطقة وإعادة تعريفها وفق المنظور الأمريكي والصهيوني. الأمر الذي يحتم علينا كعرب ومسلمين رفض هذه المخططات والتصدي لها ومواجهتها بكل السبل.

إنّنا في حركة والجهاد الإسلامي في فلسطين، إذ نجدد عهدنا على مواصلة طريق الجهاد والمقاومة دفاعاً عن أرضنا وشعبنا ومقدساتنا ، فإننا نؤكد على ما يلي:-

أولاً: ندعو أبناء شعبنا وأمتنا إلى إحياء هذه المناسبة بكل السبل والوسائل الممكنة تأكيداً على دعم صمود الشعب الفلسطيني، وتجديداً للعهد مع القدس ودعم المقاومة والانتفاضة في فلسطين حتى تحريرها من رجس الاحتلال الصهيوني.

ثانياً: ندعو أهلنا وأبناء شعبنا في القدس والضفة الغربية والأرض المحتلة عام 48 إلى شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك والصلاة فيه والاحتشاد في ساحاته.

ثالثاً: ندعو أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة للمشاركة الواسعة في مليونية القدس ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار ، وإظهار الثبات الفلسطيني على استمرار المسيرات والإصرار على ومراكمة الجهود لتطوير المقاومة وحمايتها وضمان استمرارها لحماية القدس وانقاذها والدفاع عنها في وجه التهويد والاستيطان والتأكيد على مواصلة العمل لإسقاط وافشال كل المشاريع المعادية للحق الفلسطيني الثابت في القدس وسائر أرجاء فلسطين.

رابعاً: تشيد الحركة بكافة الجهود والاستعدادت لاطلاق مسيرات دعم القدس وإحياء يومها العالمي ، وتؤكد الحركة على ضرورة أن تتحول هذه الفعاليات والمسيرات إلى برامج عمل لتجديد الالتزام العملى تجاه القدس وفلسطين، وعنواناً لمشاريع عمل جادة للانطلاق نحو تعزيز صمود المقدسيين  وتسخير الطاقات والجهود لملاحقة الاحتلال وفضحه وعزله وتفعيل أدوات وبرامج المقاطعة الشاملة ، ودعم وإسناد المقاومة.

خامساً: إن أمّتنا اليوم مدعوّة أكثر من أي وقت مضى إلى نبذ الخلافات الداخلية والصراعات الجانبية، وتركيز جهودها في مواجهة الخطر الحقيقي الداهم القادم من الكيان الصهيوني وراعيه الأمريكي.

التحية لكل العاملين من أجل فلسطين والقدس ، التحية لكل الشعوب الصادحة بالحق الرافضة للتطبيع والتآمر على فلسطين والقدس ، التحية لكل مساندي الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة

التحية لعوائل الشهداء الأبرار ، وللأسرى البواسل والجرحى الميامين

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الخميس 22 رمضان 1439ه، 7/6/2018م