القيادي المدلل: صمت المؤسسات الحقوقية مشاركة للعدو في جرائمه ضد شعبنا

01:03 م الأربعاء 06 يوليو 2022 بتوقيت القدس المحتلة

القيادي المدلل: صمت المؤسسات الحقوقية مشاركة للعدو في جرائمه ضد شعبنا

القيادي المدلل: صمت المؤسسات الحقوقية مشاركة للعدو في جرائمه ضد شعبنا


قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إن المؤسسات الحقوقية الدولية تشارك الاحتلال الصهيوني في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني، من خلال صمتها على تلك الجرائم.


جاء ذلك في كلمة للقيادي المدلل خلال وقفة نظمتها مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة، صباح اليوم الأربعاء، دعما وإسنادا للأسرى المضربين عن الطعام وتداعيات استئناف الأسير خليل عواودة للإضراب، وتنديدًا بجريمة إعدام الاحتلال للأسير رفيق غنام.

وأضاف"جريمة جديدة يرتكبها العدو الصهيوني، لم تكن دماء جريمة قتل الأسيرة سعد الله مطر أول الجرائم التي يرتكبها الاحتلال؛ ففي صباح اليوم ارتكب جريمة أخرى ضد أسير فلسطيني مجاهد هو الشهيد رفيق غنام الذي أعدم ميدانيًا بعد اعتقاله، ولن تكون هذه الجريمة التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني آخر جريمة طالما أن المنظمات الحقوقية الدولية صامتة تجاه ما يحدث".

وتابع القيادي المدلل: "صمت المؤسسات الحقوقية نعتبره مشاركة من المجتمع الدولي للاحتلال الصهيوني في جرائمه ضد أبناء شعبنا".

وأكد أن المقاومة مستمرة ولن تتوقف طالما يواصل الاحتلال ارتكاب الجرائم ضد الأسرى والأسيرات وضد أبناء الشعب الفلسطيني عامة.

بدوره بين الناطق الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس محمد الشقاقي تداعيات استئناف الأسير خليل عواودة للإضراب موضحًا أنه قبل انتهاء موعد التجديد حضر ضباط الأمن الصهاينة إلى مشفى أساف هاروفيه حيث يتواجد الأسير وأكدوا له على عدم وجود أي تمديد، وأقنعوه بفك الإضراب مستغلين تردي حالته الصحية ومضاعفات الإضراب من فقدان الوعي وعدم القدرة على التركيز، وعلى هذا الأساس فك الأسير الإضراب الذي استمر لـ 111 يومًا على التوالي، معتبرًا أنه حقق إنجازًا وانتصارًا على السجان.