الأب منويل مسلم يدعو للتمسك في رؤية د. شلح لإنقاذ المشروع الوطني

10:47 ص السبت 29 أكتوبر 2016 بتوقيت القدس المحتلة

أكد عضو الهيئة الاسلامية المسيحية للدفاع عن القدس وراعي كنيسة دير اللاتين السابق الأب مانويل مسلم أن مبادرة النقاط العشر التي أعلن عنها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي د. رمضان شلح تصلحُ لأن تكون "نواة صلبة" لإنقاذ المشروع الوطني.

وأوضح الأب مسلم لـ"فلسطين اليوم" أن النقاط العشر تحمل مفاهيم وطنية عظيمة ودلالات وحدودية كبيرة من شأنها أن تأخذ الحالة الفلسطينية المشتتة إلى بر الأمان، وتحفظ الثوابت الفلسطينية بعيداً عن الاستراتيجيات التي اضرت بالقضية.

 وقال مسلم: نعتز ونفتخر بالفكر المقاوم الملتزم بالثوابت الوطنية الفلسطينية، ونؤيد كل فكرة تتصدى للاعتداءات الإسرائيلية، وتجسد الوحدة الفلسطينية بكافة أشكالها، لذلك نحن مع رؤية الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي د. شلح.

وأضاف: في ظل الحالة السياسية الفكرية الفلسطينية المشتتة وهو ما أطلق عليه (لاهوت الحالة الفلسطينية)، تخرج علينا نفحة أمل لترتيب البيت الفلسطيني وهي رؤية الدكتور شلح، فمن هذا الباب نقف جميعاً موحدين خلف تلك الرؤية التي توحد ولا تفرق.

دعا لتشكيل غرف فكرية تضم الكل الفلسطيني لتحقيق الوحدة والتصدي لإسرائيل

وأشار إلى ضرورة التركيز على نواة صلبة من المبادئ وخلق جيل كامل يحمي تلك النواة، لافتاً إلى ضرورة العمل على تطبيق المبادرة بحكمة وعقلانية كبيرة وتشكيل غرف فكرية تضم الكل الفلسطيني بما فيها حركة حماس والجهاد وفتح والأطر الأخرى لمداولة تلك الأفكار، لخلق بيئة مواتية تضمن نجاح تطبيق المبادرة التي قد تصطدم ببعض التحديات.

وأضاف: اسرائيل سرقت منا كل فلسطين كنزنا الثمين؛ وسرقت السلام من وطن السلام؛ وسرقت القدس واساسات الاقصى؛ وسرقت منا الحرية والحب والامن والامان؛ وسرقت منا حق العودة والمواطنة والهوية الفلسطينية، وسرقت الحياة من ابنائنا والسياحة والتعليم والدواء والغذاء، والماء والكهرباء والتاريخ والجغرافيا والاثار لذلك يجب مواجهتها في كل السبل.

ودعا الفلسطينيين إلى إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية، قائلاً: ان موسم الوحدة الوطنية قد حان فالشعب مثل حبات الزيتون ان تأخر قطافها اكل الزيت لُبَّها وبقي عَجَمُها.

وأضاف: ايها الفلسطينيون احذروا ان تطول فرقتكم فالخطر عليكم من ذاتكم اي اننا اصبحنا نخاف على شعبنا من شعبنا.

ويعتبر الأب منويل مسلم من المراجع الدينية المسيحية المعروفة بتأييدها للمقاومة، ورمزاً من رموزا الوحدة الفلسطينية.