حوار: ابرز ما جاء في لقاء الامين العام لحركة_الجهاد_الاسلامي في فلسطين الاستاذ / أ. زياد النخالة في برنامج لقاء خاص عبر قناة الغد ..

الخميس 13 ديسمبر 2018 12:16 ص بتوقيت القدس المحتلة

ابرز ما جاء في لقاء الامين العام لحركة_الجهاد_الاسلامي في فلسطين الاستاذ / أ. زياد النخالة في برنامج لقاء خاص عبر قناة الغد ..

-  فتح يجب أن تتوقف وتعيد تقييم موقفها داخل الشعب الفلسطيني. 

- وصلنا لحالة انسداد كبيرة في قضية المصالحة.

-  فشلت السلطة في خلق سيرورة لعملية السلام المفترضة مع "إسرائيل"

- وصلنا في مشروع التسوية إلى حالك انسداد كبيرة وتتصاعد الشروط كل يوم.

-  لا نستطيع أن نتحدث عن انقسام بمعزل عن الوجود الاسرائيلي الذي يسيطر على كل مفاصل الحياة لدي الفلسطينيين.

-  مشروع التسوية مع "إسرائيل" قد فشل والوضع في الضفة الغربية أكبر دليل على ذلك.

-  المتغيرات الحاصلة تفرض على قيادة فتح الاعتراف بمكونات جديدة لدي الشعب الفلسطيني والتعامل على أساس الشراكة.

-  هناك اختلاف في الرؤى يعيق الوصول الى المصالحة وانهاء الانقسام.

-  التنسيق الأمني يعطي دلالات تحالف وليس عداء مع الاحتلال.

- ما تطالب به السلطة من شروطها لعودتها إلى قطاع غزة لا يمكن تطبيقها اطلاقا.

-  يجب أن يكون هناك مقاربة جديدة في سياسية فتح الداخلية تقوم على أساس الشراكة .

-  مصر بذلت أغلب الجهود تجاه المصالحة ولكنها كانت تعمل بدور محايد بين غزة والضفة.

-  الحل الوحيد هو إعادة برمجة المشروع الفلسطيني الوطني وصياغته من جديد.

-  نطالب قيادة فتح بالجلوس على طاولة الحوار وصياغة مشروع وطني فلسطيني جديد قائم على أسس مختلفة عن تلك التي تسير بها قيادة السلطة في رام الله.

-  في ظل اختلاف الرؤى السياسية سنبقى مختلفين ولن نصل لأي اتفاق.. ومطلوب صيغة وطنية لإنهاء الانقسام اول بنودها يكون الاعتراف بفشل اوسلو.

-  حركة الجهاد الإسلامي صاحبة رؤية ومشروع وهي تخالف اتفاق السلطة مع الاحتلال الاسرائيلي.

-  إما أن يذهب الشعب إلى انتخابات تشريعية ويختار ممثلية او الاتفاق على مشروع وطني واحد.

-  هناك حالة استقطاب لتذويب القضية الفلسطينية بعد أن كانت تحظى بإجماع دولي.

-  المقاومة مستمرة في تنمية قدراتها العسكرية وفي تعبئة شعبنا تجاه تحرير فلسطين.

-  استقطاب دولي كبير لتذويب القضية ظهر جلياً في جلسة التصويت على قرار ادانة المقاومة في الأمم المتحدة.

-  دول الإقليم تضعف يوما بعد يوم في مسألة الصراع مع العدو الاسرائيلي.

-  احد أسباب ضعف الموقف العربي يمكن ان يكون ضعف الموقف الفلسطيني الرسمي.

-  كل الدلائل تشير إلى أن قطاع غزة يحقق إنجازات في المقاومة.

-  انا على يقين أن كل الشعوب العربية تقف مع عدالة القضية الفلسطينية.

-  مسيرات العودة تستهدف أولا تثبيت حق الشعب الفلسطيني في العودة وثانياً رفع الحصار.

-  الاشتباك مستمر مع الاحتلال في قطاع غزة ولن يكون هناك اي هدنة مع الاحتلال الاسرائيلي.

-  المقاومة ستفاجئ العدو والعالم بقدراتها وصمودها
وانا اقول وانا مطمئن ومرتاح اننا نستطيع ان نحارب اسرائيل بكل قوة واقتدار.

المصدر : عن فضائية الغد