تصريح:  *أبرز ما جاء في لقاء الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الأستاذ زياد النخالة "أبوطارق" عبر قناة العالم الفضائية:*

الأحد 30 ديسمبر 2018 08:49 م بتوقيت القدس المحتلة

 *أبرز ما جاء في لقاء الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الأستاذ زياد النخالة "أبوطارق" عبر قناة العالم الفضائية:*

-النخالة: لا يمكن التنازل عن الثوابت وسنواصل مقاومة الكيان الصهيوني حتى تعود فلسطين لشعبها. 
-النخالة: هدف كل مشاريع التسوية واحد وهو حماية الكيان الصهيوني. 
-النخالة: المقاومة تكبر أمام التحديات وتتناسب بوسائلها مع هذه التحديات ومسيرات العودة أكبر دليل على ذلك. 
-النخالة: كل مشاريع التسوية قد فشلت لأنها لم تحقق الحد الأدنى من أهداف الشعب الفلسطيني. 
-النخالة: المقاومة اثبتت قدرتها على مواجهة الكيان والشعب الفلسطيني يحتضن هذه المقاومة. 
-النخالة: الكيان الصهيوني إلى زوال إن شاء الله. 
-النخالة: الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن حقه حتى إزالة الكيان من المنطقة. 
-النخالة: أصبح اليوم لدى المقاومة الإمكانية القتالية والإنسانية في مواجهة المشروع الصهيوني. 
-النخالة: المقاومة اصبحت تشكل مقاومة كبيرة في مواجهة المشروع الصهيوني. 
-النخالة: الدول العربية فشلت في الإجابة على موضوع وجود "اسرائيل" في المنطقة 
-النخالة: اتفاق أوسلو اثبت فشلاً ذريعاً. 
-النخالة: مشاريع السلام فشلت وهناك انهيارات عربية وصعود للمقاومة في الجانب الآخر. 
-النخالة: توازن الرعب الذي خلقته المقاومة في المنطقة لم يحصل من قبل وهي تسجل حضوراً قوياً في الميدان. 
-النخالة: مشاريع السلام فشلت جميعها وهناك انهيارات في الصف العربي بالشكل الرسمي مقابل صعود للمقاومة في لبنان وفلسطين. 
-النخالة : المقاومة المسلحة ستبقى العنوان الرئيسي في مواجهة الإحتلال. 
-النخالة: العمل الشعبي الفلسطيني أثمر نجاحات كبيرة وهو لا يتعارض مع المقاومة المسلحة التي تبقى على رأس الأولويات. 
-النخالة: لم يتبق من اتفاق أوسلو إلا التنسيق الامني مع الاحتلال. 
-النخالة: نحن أمام إحتلال حقيقي وواقعي في الضفة الغربية من قبل الكيان ومستوطناته. 
-النخالة: ندعو السلطة للجلوس إلى طاولة واحدة وإذا رفضت ذلك سيتجاوزها الزمن. 
-النخالة: لا يحق لأحد التنازل على حقوق الشعب الفلسطيني. 
-النخالة: مشروع الجهاد والشعب الفلسطيني في الضفة الغربية هو مقاومة الإحتلال شعبياً وعسكرياً وبالأعمال الفردية إضافة لتوحيد المشروع الوطني الفلسطيني. 
-النخالة: هناك من يدعم المقاومة في الجمهورية الإسلامية ومن يتحالف معها في حزب الله وهي اليوم في أفضل حال. 
-النخالة: موقفنا يتعزز كلما سقطت الأقنعة في المنطقة ونؤكد أن المقاومة في أفضل حال وسنشهد في العام القادم تحولات كبيرة لمصلحة مشروعها. 
-النخالة: هناك تطورات نوعية ونقلات في إمكانيات المقاومة. 
-النخالة: المقاومة سجلت حضوراً كبيراً في الإشتباكات الأخيرة مما أحدث حالة إرباك لدى الإحتلال. 
-النخالة: لأول مرة طلب العدو وقف النار عبر الوسيط المصري بالاشتباكات الأخيرة ولو استمرت لاستهدفنا كافة المدن. 
-النخالة: المقاومة لديها ما تفاجئ العدو به. 
-النخالة: "اسرائيل" ستفاجأ في أي مواجهات قادمة. 
-النخالة: لم يسقط شهيد واحد من رماة الصواريخ أو رجال المقاومة على الحدود في الاشتباكات الأخيرة وهذا فاجأ العدو. 
-النخالة: المقاومة قادرة على حماية الشعب الفلسطيني. 
-النخالة: سنخرج لهم من تحت الأرض وفوق الأرض ويجب أن يتوقعنا الصهيوني في كل مكان. 
-النخالة: مستمرون في المقاومة ولن نتراجع مهما كانت التضحيات. 
-النخالة: سيتحرك كل محور المقاومة في أي معركة قادمة. 
-النخالة: لدى قوى المقاومة ومحور المقاومة برامج وخطط في مواجهة العدو. 
-النخالة: هناك تنسيق استراتيجي بين فصائل المقاومة بقطاع غزة وسنحافظ على غرفة العمليات المشتركة وسنعززها. 
-النخالة: المصالحة الفلسطينية وصلت إلى حالة انسداد.

المصدر : قناة العالم