أطلقتها مؤسسة مهجة القدس

خبر: حملة دولية لدعم الأسرى الفلسطينيين تحت وسم #لستم_وحدكم

الخميس 07 مارس 2019 05:39 م بتوقيت القدس المحتلة

حملة دولية لدعم الأسرى الفلسطينيين تحت وسم #لستم_وحدكم

استجاب عشرات الناشطين الفلسطينيين والعرب لحملة دولية أطلقتها "مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى" للتغريد عبر وسم "#لستم_وحدكم"، دعماً لصمود الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في ظل تصاعد الانتهاكات بحقهم.

وحظي الوسم بانتشارٍ واسع في صفوف الناشطين الذين أبدوا دعماً كبيراً لقضية الأسرى في السجون الإسرائيلية، حيث يلاقي العشرات منهم إهمالاً شديداً على المستوى الطبي، إضافة إلى تصاعد الإجراءات العقابية بحقهم.

وتزامنت الحملة مع قيام الاحتلال الإسرائيلي بتركيب أجهزة تشويش في عدد من السجون الإسرائيلية، ما دفع الأسرى إلى اللجوء لإجراءات تصعيدية ضد ما تقوم به مصلحة السجون، لأنه سيؤدي إلى زيادة انتشار الأمراض في صفوف الأسرى وخصوصاً "السرطان"، وفقاً لهم.

وزعم الاحتلال أن الهدف من تركيب أجهزة التشويش محاولة قطع الاتصالات التي تتم بين الأسرى والخارج عبر بعض الهواتف التي يدعى الاحتلال قيامهم بتهريبها إلى داخل السجون.

وتداول الوسم الحديث عن معاناة الأسرى الفلسطينيين وواقعهم الصحي إلى جانب الممارسات الإسرائيلية بحقهم في السجون والأعداد التي وصل لها الأسرى في هذه المعتقلات، إلى جانب الحديث عن أوجه المعاناة اليومية لهم.

وكتب الناشط علاء عبد الفتاح: "الأسرى هم في رأس أولويات العمل الوطني، والمقاومة لن تدخر جهدا من أجل حريتهم والدفاع عنهم، ستبقى جذوة التفاعل مع قضيتهم متقدة، تحية لأسرانا وأسيراتنا ونحن وإياهم على موعد مع الحرية قريب بإذن الله".

وغرد الناشط وائل كراز: "لا نستطيع إلا أن نقف إجلالا وإكبارا لهؤلاء الأبطال الذين ضحوا بأجمل سنين عمرهم ليعيش باقي أفراد شعبهم كباقي شعوب الأرض... #لستم_وحدكم".

وشهدت الحملة إطلاق العديد من الرسومات والصور التي تحاكي طرق التعذيب التي يقوم بها جنود الاحتلال بحق الأسرى، إلى جانب تخصيص وسم (إضراب الحرية) #FreedomStrike.

واختار الناشط وليد الدردساوي المشاركة في الحملة عبر الحديث عن أبرز ما يتعرض له الأسرى من معاناة: "الأسرى يتعرضون لأحكام جائرة وغرامات مالية باهظة".

أما الناشط حمزة حلمي فتحدث عن أعداد السجون الإسرائيلية ومراكز التوقيف التي تختص بالأسرى الفلسطينية.

وشاركت الناشطة زينب الحاج علي صورة للأسيرة الفلسطينية، إسراء الجعابيص، قبل الأسر وأخرى بعده، وعلقت: "لا وجع يعلو فوق وجعك لا صبر فوق صبركِ".

وغردت الناشطة علا عبد الله: ""إن القيد مهما طال لن يدوم" كلمة للأسير الفلسطيني عبد الله البرغوثي تختصر الثبات والإرادة واليقين... ونحن نقول لكل الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحن معكم حتى تحريركم من قيد المحتل الصهيوني الجائر وتحرير آخر شبر من فلسطين".

وقالت الناشطة رولا العمري مشاركة صورة تبرز أساليب التعذيب المتبعة بحق الأسرى: "يا من في سجون الظلم تقبعون وتتحملون الظلم والعذاب نتعلم منكم الصبر هناك في آخر النفق نور للحرية، ستعبرون مهما طال الانتظار".