خلال جمعة "لنشطب أوسلو من تاريخنا"

خبر: البطش: اوسلو فرق شملنا وأضاع مشروعنا الوطني

الجمعة 13 سبتمبر 2019 06:43 م بتوقيت القدس المحتلة

البطش: اوسلو فرق شملنا وأضاع مشروعنا الوطني

قال رئيس الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، الأستاذ خالد البطش، إن المعارك القادمة مع العدو الصهيوني لن تكون كسابقاتها، مشددا على أن اتفاق اوسلو فرق شمل الفلسطينيين وأضاع المشروع الوطني.

جاء ذلك في كلمة للبطش أمام المشاركين في جمعة "فلنشطب اوسلو من تاريخنا" على الحدود الشرقية لمخيم جباليا شمال غزة.

وأضاف البطش: هذا العدو لا يحتمل الهزيمة، لكنه بنى حوله هالة من الخوف في نفوس الجيوش العربية، وهذا ما يحول دون اتخاذ القرار المناسب بالانتقال من موقع الدفاع إلى موقع الهجوم".

وفيما يتعلق باتفاق اوسلو، قال البطش: أوسلو فرقت الشمل وأضاعت المشروع الوطني فيما اعتبرها العدو منصة للتطبيع مع العرب، ونحن نقول اليوم لا لأوسلو".

وأوضح أن المعارك القادمة مع الاحتلال لن تكون كسابقاتها لا في فلسطين ولا في الإقليم، ولا على صعيد محور المقاومة، وأن العدو سيرضخ أمام المجاهدين من أبناء شعبنا، والتغيير قادم" بحسب قوله.

وتابع البطش: الاحتلال قتل طفلين الأسبوع الماضي بهدف تخويف المواطنين وثنيهم عن المشاركة في مسيرات العودة، ولكننا نعلم أن كل طريق له ثمن وطريق العودة ليس مفروشا بالورود"، مشددا على ضرورة استمرار رفض الاعتراف بشرعية الاحتلال ومواصلة المقاومة ومسيرات العودة.

وأكد على أنه لا خيار أمام الفلسطينيين إلا الاستمرار في المقاومة ورفع كل أشكال التطببع، مضيفا: شعار نقبل بما يقبل به الفلسطيني هدفه التجويع والتشريد حتى نقبل بإسرائيل، لا خيار أمامنا إلا الاستمرار في المقاومة ورفض كل أشكال التطبيع".

ووجه البطش التحية لشعبنا ولشهدائنا في الذكرى الرابعة عشرة لاندحار الاحتلال الصهيوني من قطاع غزة، موضحا أن هذا الاندحار كان خطوة في طريق التحرير، وتجربة لما سيكون عليه شكل المقاومة خلال الأيام القادمة.