بارك لحماس الذكرى ال32 لانطلاقتها

حميد: المقاومة تمثل نموذجا فريدا للتطور رغم سنوات الحصار

10:45 ص الجمعة 13 ديسمبر 2019 بتوقيت القدس المحتلة

بارك عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، الأستاذ محمد حميد، لحركة حماس الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقتها، والتي تصادف يوم الرابع عشر من هذا الشهر، مبينا أن المقاومة تمثل نموذجا فريدا للتطور رغم الحصار المفروض عليها منذ سنوات.

وقال حميد في تصريح صحفي اليوم الجمعة: لطالما كانت مسيرة الجهاد ممتدة على ثرى هذه الأرض المباركة، وكان عضد الجهاد فيها حُلَقاً مترابطةً دونما انحلال، ارتباطٌ تفرضه طهارة البندقية وأخوة الدماء، وفي هذه الأيام تمر ذكرى ميلاد إحدى هذه الحلقات البارزة في حلقات الجهاد في فلسطين، حلقةً تلقى تأييد جمهورٍ كبير من جماهير شعبنا الفلسطيني، حلقةٌ آثرت أن تعنون نفسها بالمقاومة الإسلامية، فكانت حركة المقاومة الإسلامية حماس".

وأضاف: هي الحركة التي استشهد مؤسسها وكبار قادتها، فحظيت من البركة ما تحظى به الحركة التي يستشهد أمينها العام، فكانت دماء الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي ومن قبلهم المقادمة وغيرهم وقوداً تنمو به هذه الحركة العريقة في أوساط المجتمع.

وأكد حميد أن كتائب القسام  التي لقنت الاحتلال درساً لن ينساه في حروب ثلاثة وجولاتٍ تصعيدية أخرى جنبا الى جنب مع اخوتهم في سرايا القدس وقوى المقاومة ، تشكل انجازا وطنيا وإسلاميا نعتز به ونباهي به، ونحن على يقين أنها تعد في الخفاء ما يقلق راحة هذا الاحتلال كما دأبنا عليها دائماً.

وأشار عضو المكتب السياسي للجهاد إلى أن المقاومة في فلسطين عامةً وفي قطاع غزة خاصةً مثلت أنموذج التطور الفريد رغم سنين الحصار الطويلة المفروضة عليها وعلى أبناء شعبنا في قطاع غزة الذي تجرع ويلات التضييق والخناق مشكلاً حاضنة المقاومة ودرعها الحصين وشجرتها التي أنبتت أبناءها الثائرين المقاومين من أبناء سرايا القدس وكتائب القسام، والذين أكدوا على إخوة الدم والسلاح في مواطن كثيرةٍ اختلطت فيها مهجهم وأرواحهم".