الشيخ عدنان: حملات اعتقال المقدسيين تدلل على إفلاس الاحتلال

10:40 ص الجمعة 24 يناير 2020 بتوقيت القدس المحتلة

أكد القيادي الشيخ خضر عدنان، أن حملة الاعتقالات المسعورة بحق المقدسيين تعبر عن إفلاس الاحتلال، وهي محاولة لمنع هبة الفجر والدفاع عن الأقصى، إلى جانب محاولة التدخل بخطبة المسجد الأقصى من خلال إبعاد الشيخ عكرمة صبري عن المسجد.

وقال عدنان في تصريح صحفي: تكرار اعتقال المعلمة الفاضلة هنادي الحلواني والمرابطين والمرابطات وسام شرف لهم في الدفاع عن الأقصى، ومنبر الأقصى سيبقى الأكثر صدحا بحق شعبنا وأمتنا والأبعد عن قيد المحتل وأي قيد" مبينا أن كل ساسة العالم ممن احتشدوا في القدس شركاء في معاناة شعبنا وأعطوا المحتل مزيدا من الدعم لقهرنا.

وتابع بالقول: المسجد الأقصى ليس بحاجة لزوار من ساسة العالم يتفرجون بصمت على تدنيس المحتل له..لم ير مكرون تنكيل المحتل بحرائرنا وشيوخنا في ساحات الأقصى واستخدامه السلاح الناري في قمع عمّاره ولم يسمع بمجازر المحتل هناك".

وتساءل عدنان: في أي دولة بالعالم يُحرم ويُمنع أحد من دخول بيت عبادته؟

وأشار إلى أن اعتقال قوات الاحتلال للصحفيين المقدسيين محاولة لتمرير جرائمه بصمت وحذرا منه من عدسة الحقيقة التي تُظهر تمسك شعبنا بأقصانا وصلاة الفجر المباركة في ساحاته".