د. الهندي : استمرار التنسيق الأمني سيفقد السلطة مصداقيتها في مواجهة صفقة القرن

الأحد 02 فبراير 2020 11:57 ص بتوقيت القدس المحتلة

د. الهندي : استمرار التنسيق الأمني سيفقد السلطة مصداقيتها في مواجهة صفقة القرن

 
وصف الدكتور محمد الهندي، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، استمرار عمل أجهزة السلطة الفلسطينية مع المخابرات الأمريكية، بأنه أخطر سلوك للسلطة، مطالبا الرئيس عباس برفع الغطاء عن الخدمات التي تقدمها الأجهزة الأمنية، للاحتلال تحت مسمى التنسيق الأمني.

جاء ذلك في تصريح للدكتور الهندي، اليوم الأحد تعقيبا على صمت السلطة الفلسطينية وعدم تعليقها على الأنباء التي تحدثت عن زيارة قامت بها رئيسة الـ CIA (جينا هاسيل) لمدينة رام الله ولقائها مع مسؤول المخابرات ماجد فرج والوزير حسين الشيخ، وما نقل عن طمأنة المسؤولة الأمريكية على استمرار عمل أجهزة أمن السلطة مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية رغم إعلان صفقة القرن. 

وقال د. الهندي: إن أخطر سلوك للسلطة الفلسطينية هو استمرار أجهزتها الأمنية في العمل مع أجهزة الأمن الأمريكية والصهيونية تحت ما يسمى التنسيق الأمني"، مؤكدا أنه إذا لم يتوقف التنسيق الأمني فورا فإن السلطة الفلسطينية ستفقد المصداقية أمام كل المؤسسات العربية والدولية وكل إدانتها لصفقة القرن"، وصراخها لن يفيد بشيء. 

وأضاف: السلطة تفقد المصداقية أمام شعبها الذي هو مصدر القوة الحقيقي - بعد الله - في التصدي لهذه الصفقة المشؤومة". 

وأشار إلى أن السلطة بسلوكها هذا تشجع الأمريكان والعدو الصهيوني على التوغل أكثر في تطبيق ما يسمى ب"صفقة القرن".

ودعا د. الهندي الرئيس عباس، إلى رفع الغطاء عن الخدمات الأمنية التي تقدمها أجهزة السلطة للاحتلال، إذا كان لا يستطيع أن يوقف هذة الخدمات.

المصدر : المكتب الإعلامي