الجهاد الإسلامي في رفح تنظم ندوة سياسية رفضاً لصفقة القرن

الثلاثاء 04 فبراير 2020 10:19 ص بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد الإسلامي في رفح تنظم ندوة سياسية رفضاً لصفقة القرن

نظمت حركة الجهاد الإسلامي في مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، مساء الاثنين 3/2، ندوة سياسية، حملت عنوان " القدس لنا وسنحميها بدمائنا " في إطار فعاليات التصدي لصفقة القرن ونصرة للمسجد الأقصى.

 

وفي كلمة له، خلال الندوة التي نُظمت في مسجد بدر، أكد الشيخ نافذ عزام، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، على ضرورة توحيد الصف الفلسطيني ونبذ كافة الخلافات للتصدي لصفقة القرن وضرورة التوافق على برنامج فلسطيني مشترك لمواجهة هذا الخطر.

 

وقال الشيخ عزام: لن تمر صفقة القرن التي يتحدث عنها الرئيس الأمريكي، والتي يسعى من خلالها إلى تصفية وتفكيك القضية الفلسطينية، والسيطرة على مركزية الأمة وقلب الإسلام ".

واستهجن عزام حضور مندوبي ثلاثة دول عربية لمؤتمر إعلان الصفقة بالبيت الأبيض، متسائلا: كيف سيجيب هؤلاء لو سألهم أحد أبنائهم عن القدس وعن المسجد الأقصى؟ وكيف سيقفون للسؤال أمام الله عز وجل؟".

 

وأضاف: لا يمكن لأحد أن يسيطر على شبر واحد من هذه الأرض المباركة، فهناك أبطال في هذه الأمة لا زالوا يقاومون ويتصدون لكل المخططات ويستطيعون إفشالها رغم أن موازين القوة مختلفة".

 

وشدد الشيخ عزام على أن هذه الخطة والمؤامرة، تستهدف العرب جميعاً، ولذلك "غير مقبول أن نسمع أي موقف يتماهى مع أمريكا وإسرائيل".

 

وأوضح، أن صفقة القرن أخدت الاغوار كمنطقة استراتيجية وأخدت القدس قلب الإسلام وأخدت أراضي الضفة "ونحن يجب أن نكون مطمئنين لأنها لن تمر، ولن يقبل بها أحد حتى لو كانت تربطه تحالفات مع أمريكا".

 

وختم الشيخ عزام حديثه بتجديد التأكيد على ضرورة توحيد كافة الجهود للتصدي لصفقة ترمب، داعيا العرب لاتخاذ موقف حازما وإعادة النظر في كافة سياساتهم مع أمريكا وموقفها مع الفلسطينيين.

المصدر : المكتب الإعلامي