بيان بمناسبة الأول من أيار "اليوم العالمي للعمال"

05:50 م الجمعة 01 مايو 2020 بتوقيت القدس المحتلة

بيان بمناسبة الأول من أيار "اليوم العالمي للعمال"

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بمناسبة الأول من أيار "اليوم العالمي للعمال"

تتوجه حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بالتحية لعمالنا البواسل في يومهم العالمي الذي يوافق الأول من أيار من كل عام. لقد جسد عمال فلسطين أنموذج في الصبر والصمود ومجابهة التحديات والصعاب، ودفعوا من دمائهم وحبات عرقهم وسنوات أعمارهم ضريبة الدفاع عن وطنهم وقوت أبنائهم، وقدموا خلال مسيرة جهادنا الطويلة كل غالٍ من أجل أن تبقى هذه القضية حيّة وأن تبقى جذوة المقاومة مشتعلة. إن الظروف الراهنة التي يمر بها العامل الفلسطيني هي من أشد الظروف صعوبة وقسوة، فالعامل الفلسطيني محارب في رزقه وقوت يومه بفعل الحصار والعدوان وما يلقاه من ضنك في توفير لقمة العيش، فضلاً عن الملاحقة والقمع والاعتداءات التي لا تتوقف بحق العمال والمزارعين وأصحاب الحرف الصناعية. ولا تزال مشاهد دمار المئات من المصانع والمعامل بفعل القصف الصهيوني ماثلة أمام العيان، بل لا يكاد يوم يخلو من أوجه العدوان المختلفة بحق ما تبقى من منشآت صناعية وزراعية وتجارية. وتشتد معاناة العامل الفلسطيني في ظل سياسات التهميش والتمييز والتضييق المنتهجة بحقهم وسيطرة حيتان السلطة والنفوذ على المقدرات والثروات التي تكتنزها مراكز قوى محددة داخل السلطة وأجهزتها المتنفذة. إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين نؤكد على التالي: أولاً: نؤكد دعمنا للعمال الفلسطينيين الذين شكلوا على مدار سنوات الصراع أيقونة صمود وقدموا التضحيات الجسام وشاركوا بفعالية وجدارة في كل مراحل المقاومة وكانوا في خط الدفاع المتقدم عن شعبهم وقضيتهم، وأبهروا العالم بمهنيتهم وحرفيتهم العالية في شتى المجالات. ثانياً: نقف إلى جانب العمال في نيل حقوقهم وتعزيز صمودهم والمساهمة في توفير فرص العمل الكريمة لهم، ونؤيد كل جهد وطني للضغط على الأطراف المختلفة من أجل إعادة فتح المصانع والورش والمعامل التي أغلقت بسبب الحصار أو دمرت بسبب العدوان حتى يعود العامل الفلسطيني لعمله وإنتاجه الذي يسهم في بناء الاقتصاد الوطني القائم على العمل والمتحرر من التبعية للاحتلال المجرم. ثالثاً: نجدد دعوتنا لمقاطعة المنتجات الصهيونية ومنتجات الشركات الداعمة للكيان الصهيوني، والاعتماد على المنتج المحلي الذي تتم صناعته بأيدي عمالنا وحرفيينا المحترفين المهرة، ونعتبر هذه الدعوة من الواجبات الوطنية الأساسية ومن أوجه الدعم للعامل الفلسطيني وتعزيز صمود الجبهة الداخلية. رابعاً: نطالب بوقف كل الشراكات التجارية مع الاحتلال الصهيوني الذي يسعى من خلال هذه الشراكات إلى تدمير العلاقات التجارية الوطنية الاستفادة من السوق الوطنية في ترويج صناعته والالتفاف على حركة المقاطعة العالمية للمنتج الصهيوني. التحية لعمالنا البواسل والرحمة لشهدائنا من العمال ومن عموم أبناء شعبنا والحرية للأسرى والشفاء للجرحى

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الجمعة 8 رمضان 1441هـ، 1 مايو 2020م

المصدر : المكتب الاعلامي