احتفاءً بانتصار الأسرى ..

رسائل هامة لـ"الجهاد الإسلامي" من أمام منزل القائد الأسير حسن سلامة

02:17 م الخميس 08 يونيو 2017 بتوقيت القدس المحتلة

رسائل هامة لـ"الجهاد الإسلامي" من أمام منزل القائد الأسير حسن سلامة

رسائل هامة لـ"الجهاد الإسلامي" من أمام منزل القائد الأسير حسن سلامة

خانيونس/

نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء السبت، وقفة احتفاءٍ بانتصار إضراب الأسرى في سجون الاحتلال، قبالة بمنزل القائد الأسير حسن سلامة في مخيم خان يونس للاجئين، جنوب قطاع غزة.

وشارك في الوقفة الحاشدة ذوو الأسير سلامة، وأسرى محررون، وشخصيات مجتمعية، إضافةً لقيادات وكوادر من حركة الجهاد الإسلامي.

وأكد القيادي بالحركة الشيخ درويش الغرابلي، أن الرسالة الأهم التي نريد أن نطيرها من وراء هذه الوقفة، موجهة للأنظمة العربية التي تسابقت لخطب ود العدو الإسرائيلي، والرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومفادها بأننا لا نكترث بتآمركم على قضيتنا، ومكافئتكم الاحتلال على جرائمه وعدوانه ضد شعبنا وأسرانا الأبطال.

واستهجن الغرابلي بشدة تنكر العرب وإغفالهم لصرخات الأسرى المضربين ومعاناتهم، منوهًا في الوقت ذاته إلى كلمة المقاومة الفصل، وموقفها الحازم من ذلك، والذي جاء على لسان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان شلَّح.

وبيّن أن الجميع تابع ردة فعل العدو على تصريحات الدكتور شلَّح، التي أعلن فيها بصريح العبارة بأن المقاومة سيكون لها كلمتها إذا تعرض أي أسير لمكروه، فسارع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، إلى اجتماع أمني على ضوء ذلك، وبعدها بدأ التفاوض مع قادة الإضراب، ليتحقق هذا الانتصار الكبير.

ووجّه الغرابلي رسالةً للأسرى، قال فيها :" المقاومة لن تَكِل ولن تمل حتى تكونوا أحرارًا بين أهلكم وذويكم، هذا عهدنا إليكم، وصبرًا أيها الرجال الأطهار، فما بعد الضيق إلا الفرج".