استشهد يوم الجمعة 14 رمضان 1438هجري

كلمة مؤثرة لوالد الشهيد عائد جمعه خلال مهرجان حاشد لتأبين ولده

03:58 م الإثنين 12 يونيو 2017 بتوقيت القدس المحتلة

كلمة مؤثرة  لوالد الشهيد عائد جمعه خلال مهرجان حاشد لتأبين ولده

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن سار على دربه..

ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا ، بل أحياء عند ربهم يرزقون ) صدق الله العظيم

الأخوة الكرام إخواننا وأهلنا وأبناء شعبنا

أشكركم جميعاً كل باسمه ولقبه وصفته على مشاركتكم لنا ووقفتكم الصادقة وما قدمتم من مشاعر نبيلة تدلل على وحدتنا وتدلل على عظمة الدين الذي ننتمي إليه ..

إخواني اسمحوا لي أن أقول لكم ..

"عائد" بالنسبة لكم هو المواطن الحر , وهو المجاهد الصادق ,وهو المدافع عن حق شعبنا , وهو شرارة كسر الحصار

كنتم تطلون عليه ساعات من النهار او الليل , ترسمون صورته في اذهانكم .

أما بالنسبة لنا , فإن عائد هو مشوار أمه منذ أن حملته وهناً على وهن وفصاله في عامين ، وتربى على عينها حتى صار شاباً يافعاً تنتظر يوم فرحتها به.

 

ولدي الحبيب عائد .. سلامٌ عليك وعلى كل من لقيت من الشهداء والصديقين..

ولدي الحبيب ، اليوم ترحل عني وقد بلغت من العمر عشرين عاما، لكن عزائي أنك حيٌ عند رب العرش العظيم تنعم في جنة الخلد بإذن الله مع خير صحبه في الدنيا والاخرة – مع الحبيب المصطفى محمد

ولدي الحبيب وقرة عيني عائد .. يا نبض الفؤاد و نسيم الروح .. يا حبيب والدك ، يا حبيب أمك ، يا حبيب أخوتك وأخواتك

نفخر بك وأنت تلتقي اخوانك الشهداء والصالحين بإذن الله في دار الخلد منعما مكرما ..

عائد .. أيها الساكن داراً خيراً من دارنا ، أيها الأكرم منا جميعا ..

هل يحق لي أن أرثيك.. وكيف وأنت الشهيد ؟ ..

أي لسان يوفيك حقك وقد سماك الله شهيداً..

لقد اكرمك الله و نلت كل معنى من العلياء، يا ولدي ..

أيها الصاعد إلى عالم الانعتاق ..

أيها التارك دار الزوال إلى دار البقاء .. أي دمٍ رائعٍ هذا الذي منك قد سال يا ولدي .. أي عبق هذا الذي منك قد فاح .. فلقد أبيت إلا الصــعود فوق القمم .. أبيت إلا مكاناً فوق النجوم ..

يا ولدي

مودتك ، برك بي ، وبأمك ، حبك وحنانك بإخوتك واخواتك ، ذكرياتك الجميلة معنا، ومع جيرانك ، مع عائلتك اصدقائك وكل من عرفك ، بطولتك ، شجاعتك ، إقدامك ، إيثارك ، صبرك ، فداؤك، كلها ترثيك في هذه اللحظة وكل لحظة

أتذكرُ حبَك لدينك ووطنك وشعبك وأمتك، سعيك كي تنال حظك الأوفى في الآخرة.

دمك الأحمر لن يُنسى ومظلمتك لن تَبلى .. وهو في رقاب الباحثين عن الحق أمانة

أنت يا ولدي كما كل الشهداء، في ضمير الأحرار ، والمجاهدين والأبطال حي .. وفي ضمير التاريخ صفحة مشرقة وهاجة .

عائد .. في يوم عرسك، زفك كل المحبين من الرجال والنساء، والشيوخ والأطفال ، حتى الطيور والأشجار . فقد ذهبت إلى الله ملبيا نداءه .

لقد اختارك الله في شهره الفضيل ، فبوركت بطلاً شهيدا بين الشهداء وبورك كل من أحبك وجاءنا معزيا ومواسيا ..

عائد .. جاء موعد اللقاء فنزلت الملائكة واصطفت لاصطحاب روحك الطاهرة إلى بارئها ، وتجهزت الطيور الخضراء لتسكنك حواصلها ،

هكذا ليسدل الستار على آخر صفحة من رحلة العمر في دنيا الفناء، وتبقى ذكراك حية في قلوبنا ، وتبقى ملامحك ترتسم أمام عيوننا في كل حين

إلى جنات الخلد يا ولدي ولك مني ووالدتك واشقائك وشقيقاتك وكل الاقارب والمحبين - ومن شعبك وأمتك وإخوانك في الدين خير السلام ..

ورسالتي كوالد شهيد من شهداء فلسطين الجريحة والحبيبة لكل العرب والمسلمين وللعالم أجمع

إننا لا نلقي بأبنائنا في فم الموت طواعية ؛ فالموت بالنسبة لنا وجع كما تتخيلوه لفلذات أكبادكم ؛ إننا ندفع من هذا الوجع ثمن صمتكم ,عن قساة القلوب الذين يحاصرون غزة , تحت ادعاءات زائفة, تشبه الحرص على انقاذ سكان القطاع أو المصلحة الوطنية ؛ أن عائد خرج أعزلا من السلاح وهو المدرب والمقاتل وسيد السلاح، لكنه خرج أعزلاً ليوصل رسالة لكل المحاصرين أن يجدوا مخرجا لحصار حليب الاطفال وعلاج المرضى في أقسام العناية المركزة وعلى أسرة الموت البطيئ.

خرج بدون سلاح ليكشف قبح العدو المدجج بالحقد والإرهاب وبأدوات القتل ، أراد أن يقول للجندي الصهيوني وكل من يقف خلفه محاصراً شعبنا أنكم لا تمتلكون شيئاً من الأخلاق.

ذهب عائد ليقول إن الفلسطيني لن تموت قضيته ومن حقه العودة وتقرير المصير.

ذهب الى حدود القطاع ليطل على جبال الخليل ويرمق القدس بنظراته ويستصرخ الضفة الصامتة عن حصارنا.

ذهب مستذكراً سنوات كانت تخرج فيها القوافل من غزة تهرع لنصرة الأقصى والدفاع عن ساحاته في وجه الغزاة المستوطنين.

هذه رسالة عائد التي سيحملها كل المحبين لعائد وللشهداء الراحلين إلى علياء المجد.

عائد تبكي العين، ويحزن القلب، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ..

أدعو الله أن يجعل مقامك عاليا في جناته، برضانا عليك، وان يرحنا بعملك الطيب وهدفك النبيل وان يصبرنا على الفراق لحين اللقاء، وستظل ذكراك محفورة بقلوبنا .. ونتذكرك حيا بيننا لأنك لم تمت بقلوبنا ولن تمت.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته