في ذكراها السنوية الثالثة

"الجهاد" تكرم عوائل شهداء معركة "البنيان المرصوص" وسط قطاع غزة

02:08 م الثلاثاء 25 يوليو 2017 بتوقيت القدس المحتلة

"الجهاد" تكرم عوائل شهداء معركة "البنيان المرصوص" وسط قطاع غزة

"الجهاد"تكرم عوائل شهداء معركة "ال"الجهاد" تكرم عوبنيان المرصوص" وسط قطاع غزة

محافظة الوسطى

كرمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء الجمعة، عوائل شهداء معركة "البنيان المرصوص" في ذكراها السنوية الثالثة، وذلك بمسجد الإسراء بمدينة دير البلح، وسط قطاع غزة.

وحضر الاحتفال شخصيات اعتبارية  ولفيف من القيادات والفعاليات الشعبية.

وأكد القيادي بحركة الجهاد الإسلامي الدكتور خالد خطاب أن معركة "البنيان المرصوص" جاءت في ظروف صعبة وقاهرة لكنها صححت المسار والبوصلة نحو القدس وفلسطين بعد حالة الانقسام والتفرقة، ولتذكرنا أننا في أرض الإسراء والمعراج، أرض الجهاد والمقاومة .

وأضاف خطاب أن العدو الصهيوني الذي يستبيح أقصانا ويمنع أهلنا من الصلاة في المسجد الأقصى، ويستبيح دماءنا وأرضنا لابد أن يحارب بكل قوة.

ونوه إلى أن العدو المحتل لا يمكن الرد عليه بالمفاوضات والتسوية بل بالمقاومة والجهاد.

وطالب خطاب كافة الفصائل بالتوحد ونبذ الانقسام من أجل الدفاع عن أهلنا وعن أقصانا الوحيد، الذي تركه جميع المسلمين ينزف هو وأهله أمام الغطرسة الصهيونية.

وفي كلمة عوائل الشهداء، أكد القيادي عبد الجواد العطار أن ذكرى الشهداء هي نبراس ينير لنا درب العزة والكرامة.

وبين أن أهالي الشهداء الذين قدموا أبناءهم دفاعا عن أرض فلسطين كان لزاما علينا أن نذكرهم ونكرمهم لتضحياتهم.

وأضاف العطار أن شهداء معركة "البنيان المرصوص" هم من رسموا الطريق للشهيد مهند الحلبي، وأبناء الجبارين الذين استشهدوا في باحات المسجد الأقصى، وأن مسيرة الدم والشهادة مستمرة حتى ننتصر على عدونا المجرم الذي يستبيح دماءنا وأقصانا.

وفي ختام الحفل كرمت حركة الجهاد عوائل الشهداء وهم الشهيد كمال اللوح، محمود العطار، علاء خطاب، عبد الله البحيصي، آدم خطاب، محمد خطاب، نعيم مزيد، محمد القديم وزيدان فطاير .

وشكرت عوائل الشهداء حركة الجهاد على حرصها وتواصلها معهم باستمرار.