افتتاح مسجد العقاد

خان يونس: "الجهاد" تجدد تأكيدها على رسالة ووظيفة المساجد

02:11 م الثلاثاء 25 يوليو 2017 بتوقيت القدس المحتلة

خان يونس: "الجهاد" تجدد تأكيدها على رسالة ووظيفة المساجد

خان يونس: "الجهاد" تجدد تأكيدها على رسالة ووظيفة المساجد

محافظة خانيونس

نبهت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، جماهير الأمة من مخططات أعدائها، ومؤامراتهم التي تستهدف عقول الشباب، لافتةً إلى دور المساجد في بناء الأجيال الواعدة.

جاء ذلك خلال افتتاح مسجد هاشم العقاد، وسط مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، بعد صلاة المغرب يوم الأحد، بحضور لفيف من قيادات الحركة، وشخصيات دعوية ومجتمعية.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة الدكتور محمد الهندي :" ونحن نفتتح هذا المسجد المبارك، نسأل الله أن يكرمنا، ويكون له دورٌ وبصمة في بناء عقول أبنائنا وبناتنا، ننشئهم داخله نشأةً إيمانية كي يواصلوا طريق الجهاد والدفاع عن الأقصى".

وأضاف "البناء هو المرحلة الأولى، وعلينا أن نعي جيدًا أن لهذا المكان وظيفةٌ هامة، وهي بناء العقول، فالمعركة اليوم تدور على استهداف عقول أبنائنا وبناتنا كي ينسوا الأقصى"، منوهًا إلى أن أعداءنا يجندون أموالًا طائلةً لكي وعي الجيل القادم، وسلخه عن قيمه وثوابته ومبادئه.

وأعرب الدكتور الهندي عن أمله في أن يكون هذا المسجد منارةً للعلم، ومنبرًا للوسطية، وقلعةً للجهاد، ننطلق منه لمواجهة أعدائنا متسلحين بالإيمان والوعي، مشددًا على أهمية ووجوب استحضار رسالة المساجد في حياتنا، التي تنغصها الأزمات والمشاكل العاصفة.

وفي نهاية حديثه، توجّه الدكتور الهندي بالتحية للمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى، مبديًا في الوقت ذاته اعتزازه وفخره بالبطولات التي سُطرت من أجل رفعة الأمة، وانتصارًا لمسرى النبي الأمين.

بدوره، أكد مسؤول اللجنة الدعوية للحركة بمحافظة خان يونس الشيخ حسين أبو عاصي، أن المساجد أقيمت في الأرض حتى يعم النور، ويدخل جميع البيوت، مستشهدًا بقول الله تعالى :" في بيوتٍ أذنَ اللهُ أن تُرفعَ ويُذكرَ فيهَا اسمه ..".

وبيّن أنهم أخذوا على عاتقهم أن يكون هذا المسجد منارةً للحي الذي أقيم به، حتى نبدد به الظلمات، ونعزز الوعي بين الناس.

ونوه أبو عاصي إلى أن عمارة هذا المسجد فيه إحياءٌ للأرض، موضحًا أن في ذلك الإحياء إحياءٌ للناس جميعًا، كما قال رب العزة في كتابه الجليل، متوجهًا بالشكر الجزيل لكل من دعم وأسهم في بنائه لاسيما عائلة العقاد، وأسرة المغفور له بمشيئة الله هاشم العقاد.

من جانبه، بارك المسؤول في وزارة الأوقاف أبو أحمد أبو هداف، بناء المسجد، سائلًا المولى عز وجل أن يكون من منارات العلم، وصرحًا يُخرِّج المجاهدين والشهداء.

وأعرب أبو هداف عن سعادته بالوجوه النيرة من قيادات حركة الجهاد الإسلامي، التي شاركت في افتتاح المسجد، معربًا عن احترامه وتقديره لهذا الحرص على الحضور اللافت.