"الجهاد" تنعى الأخ المجاهد د. ابراهيم الحساينة

07:21 ص الإثنين 10 مايو 2021 بتوقيت القدس المحتلة

بسم الله الرحمن الرحيم
"مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا"

نعي أخ مجاهد


بقلوب مؤمنة راضية بقضاء الله وقدره، وببالغ الحزن والأسى، تنعى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وجناحها العسكري "سرايا القدس"، إلى جماهير شعبنا الفلسطيني وإلى أبناء أمتنا العربية والإسلامية، الأخ المجاهد الدكتور/ إبراهيم محمد الحساينة "أبو جعفر" (44 عاماً) الذي توفي فجر هذا اليوم متأثراً بإصابته بوباء كورونا، بعد مسيرة من الجهاد والعمل المتواصل في العديد من الملفات الوطنية والحركية، مسطراً بذلك سجلاً حافلاً من التضحية والفداء خدمة لدينة ووطنه وشعبه وقضيته.
إننا نودع اليوم أخاً عزيزاً وقائداً مجاهداً، نحسبه شهيداً عند الله تعالى، فهو نموذج في العطاء والبذل والإيثار، لم يتقاعس يوماً عن أداء مهامه وواجباته التي سجل من خلالها العديد من الانجازات والنجاحات في كافة المسؤوليات التي تولاها.
ولد الأخ المجاهد د.إبراهيم الحساينة في العام 1977 لأسرة عريقة مجاهدة هاجرت إلى غزة من مدينة بئر السبع، وتخرج من كلية الهندسة الزراعية في جامعة الأزهر، وواصل مسيرته العلمية حتى نال شهادة الدكتوراه في تخصص الهندسة الزراعية.
انتمى المجاهد د. إبراهيم الحساينة لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في سن مبكرة من حياته، وشارك في فعاليات انتفاضة العام 87 مع إخوانه وتحمل المسؤولية في سن مبكرة، كما اعتقل في سجون الاحتلال أثناء عودته من الدارسة بالجزائر، وبعد خروجه من السجن واصل مسيرته العملية والوطنية.
نسأل الله أن يتقبله ويجمعه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، وأن يسكنه الفردوس الأعلى.
وإننا إذ نعزي أنفسنا وجماهير شعبنا برحيل أحد مجاهدي وقادة شعبنا، فإننا نتقدم من عموم عشيرة الحساينة وأبو شريعة ولشقيقه المجاهد الدكتور يوسف الحساينة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، ولعموم إخوانه وأشقائه ورفاق دربه في العمل الجهادي والاكاديمي بأصدق مشاعر العزاء والمواساة، راجين من الله العلي القدير أن يلهمنا جميعاً الصبر وحسن العزاء.


وإنّا لله وإنّا إليه راجعون
حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين
الاثنين 28 رمضان 1442هـ، 10 مايو 2021م