تعقيباً على إدراج الأمين العام على لائحة المطلوبين

الجهاد الإسلامي : تدين القرار وتعتبره شراكة مع الاحتلال وتصريحاً مباشراً باستهداف الدكتور شلّح

03:44 م السبت 28 أكتوبر 2017 بتوقيت القدس المحتلة

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

تعقيباً على تجديد القرار الأمريكي بإدراج الدكتور رمضان شلح على قائمة المطلوبين

إدراج الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان شلح حفظه الله ، على قائمة المطلوبين أمريكياً، ليس جديدا بل تم منذ سنوات طويلة ، ويتكرر كل عام تقريباً ، ما يدلل على أن أمريكا تستخدم سلطتها وأذرعها لخدمة الاٍرهاب الذي تغذيه في كل العالم وفي مقدمته الإرهاب الاسرائيلي .

الدكتور رمضان معروف بدفاعه المستمر عن شعبه ووطنه وقضيته ، متمسك بثوابت أمته وشعبه وبحقه في وطنه فلسطين ، ويرفض مطلقا التنازل او التفريط ، ولن يستجدي الرضا الامريكي كما تفعل دول وحكومات في المنطقة، من الباب الاسرائيلي !!

ندين بشدة هذا الموقف الامريكي ونعتبره انحيازا وشراكة مع الاحتلال في قمع وملاحقة حركات التحرر الوطني ورموزها. 

ونؤكد أن هذا الإصرار الامريكي على ملاحقة الأمين العام للحركة لن يزيدنا الا ثباتا وتمسكا بحقوقنا ومبادئنا ومواقفنا وسيستمر نضالنا وجهادنا بإذن الله رغم كيد أمريكا راعية الاٍرهاب والطغيان في العالم .

المكتب الإعلامي

لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الخميس 15 محرم 1439ه، 5/10/2017م