الرابطة الإسلامية تكرم المتفوقين في مدرسة بئر السبع برفح

11:27 ص الثلاثاء 01 فبراير 2022 بتوقيت القدس المحتلة

الرابطة الإسلامية تكرم المتفوقين في مدرسة بئر السبع برفح

الرابطة الإسلامية تكرم المتفوقين في مدرسة بئر السبع برفح

نظمت الرابطة الإسلامية، الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي، مهرجاناً حاشداً لتكريم المتفوقين في امتحانات الفصل الأول، بمدرسة بئر السبع الثانوية بمحافظة.

وحضر المهرجان أعضاء الهيئة التدريسية وطلاب مدرسة بئر السبع ومسؤولو الرابطة الإسلامية في رفح.

وخلال المهرجان، ألقى القيادي في الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، كلمة بارك فيها للطلبة المتفوقين في "فوج الإرادة، وتمنى لهم مزيداً من التفوق والتقدم حتى ينالوا ما يتمنون من درجات علمية عالية.

وقال المدلل: ما يزيدني فخراً أنني أقف أمامكم اليوم في صرح تعليمي فلسطيني تاريخي تخرج منه القادة العظام منهم الشهداء ومنهم الأحياء الذين أسسوا أقوى حركات الثورة والمقاومة على أرض فلسطين".

وأضاف المدلل: من هنا تخرج الأمين العام المؤسس لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي ليكون طبيبا، ومن هنا تخرج الدكتور موسى أبو مرزوق ليكون مهندسا، ومن هنا تخرج القائد الشهيد جمال أبو سمهدانة والشهيدان القائدان كمال عدوان وأبو يوسف النجار اللذان شاركا في تأسيس حركة فتح الثورة، والقائمة تطول من المجاهدين والشهداء والأسرى الأبطال الذين يقضون زهرات شبابهم داخل السجون الصهيونية فداءً للإسلام ولفلسطين".

وتابع بالقول: معركتنا مع الاحتلال هي معركة إيمان ووعى قبل أن تكون معركة سلاح، فالذي يطور أدوات القتال لتكون صاروخا بيد المقاومين هو العلم، والذي يحدد معالم المعركة مع الاحتلال وأدواتها التكنولوجية هو العلم، لذا نحن نحتاج إليكم لتجسدوا جيل الإيمان والوعي والثورة الذي سيحقق لشعبه الانتصار والحرية والعودة بإذن الله".

وزاد المدلل بالقول: بالرغم من الحصار والمحن والنكبات والمآسي التي يعيشها شعبنا، إلا أن الإحصائيات العالمية تؤكد حصول الشعب الفلسطيني على أعلى نسبة تعليم في العالم، مما يؤكد أن شعبنا لن تنكسر إرادته ولن تستطيع آلة البطش و الإجرام الصهيونية هزيمتة وهو لا يزال يناضل ويقاوم في كل أرجاء فلسطين في غزة المحاصرة والقدس والضفة الثائرة وعلى أرض النقب، حيث الصمود والتحدي ولم يتنازل عن حقوقه أبدا، وهو ماضٍ في المقاومة حتى دحر الاحتلال".

وأكد المدلل أن المعركة مع الاحتلال مستمرة وقد تعددت أدواتها، مبيناً أن المقاومة التي تطورت في أدواتها القتالية وصنعت توازن الرعب مع الاحتلال تقدمت وتطورت أدواتها في معركة الوعي واختراقها لشبكات العدو العنكبوتية، ومحاولاته التجسسية، مما أحدث إرباكا للعدو الصهيوني في منظومته الأمنية والعسكرية إلى جانب الفشل في ساحته السياسية".