في حفل حاشد.. الجهاد تستقبل المحرر المسيمي في طولكرم

05:49 م الإثنين 02 مايو 2022 بتوقيت القدس المحتلة

في حفل حاشد.. الجهاد تستقبل المحرر المسيمي في طولكرم

في حفل حاشد.. الجهاد تستقبل المحرر المسيمي في طولكرم

 

أقامت حركة الجهاد الإسلامي في محافظة طولكرم، حفلاً لاستقبال الأسير المحرر عبد الخالق المسيمي من بلدة عتيل، عقب الإفراج عنه من سجون الاحتلال، بعد قضاء سبع سنوات ونصف في سجون الاحتلال.

وشارك جماهير شعبنا وقادة ونشطاء حركة الجهاد الإسلامي في الحفل الحاشد الذي أقيم على شرف حرية المجاهد عبد الخالق المسيمي في بلدة الجاروشية بطولكرم.

وقال القيادي المحرر خضر عدنان في كلمة له، إننا لم نسقط الراية وحين استشهد قادة السرايا في جنين، تلقف الراية أبطال السرايا في طولكرم، مضيفاً أن هذه هي سرايانا، فلا تقلقوا على زرع الله، فمهما حصدوا وقتلوا وجرحوا وأسروا، فإن لله زرع راسخ في الأرض محلق في السماء.

وأشاد القيادي عدنان بحواضن المقاومة في الضفة وعوائل الشهداء والأسرى والمجاهدين، مرسلاً التحية لأبطال المقاومة ولأهلها، ولعوائل الشهداء رعد خازم وضياء حمارشة وسيف أبو لبدة وكل الشهداء.

وتابع في كلمته، إن دم الشهداء أمانة ووصية، وقتال الاحتلال كما قال القائد النخالة، فرض وواجب كالصلاة، مستذكراً الشهداء بهاء أبو العطا وإياد صوالحة ومحمد شحادة ورياض بدير ورياض خليفة ومحمد سدر ونعمان طحاينة وإياد حردان.

وقدم عدنان التهاني والتبريكات للمحرر، بمناسبة حريته في هذه اللحظات المبارك في ختام شهر رمضان الفضيل، مشيداً به وبحريته واستمراره على درب الجهاد والانتصار.

بدوه قال الأسير المحرر عبد الخالق المسيمي في كلمة له أمام الحشود المهنئة، الحمد لله الذي أكرمنا بالرباط على هذه الأرض، ومنَّ علي أن جمعني بكم بعد سنين السجن والعذاب.

وشكر المحرر المسيمي جماهير شعبنا على حضورهم واستقبالهم له، قائلاً: كنتم ومازلتم أهلاً للبطولة والتحدي والصمود، وأنتم أخوة الشهداء أسعد دقة ولؤي السعدي وعلي ومحمد أبو خليل ولطفي أبو سعدة.

وأضاف، أن حضوركم هو تجديد للعهد مع الأسود الرابضة خلف القضبان، هؤلاء الرجال في زمن أشباه الرجال، مشيراً إلى أن الأسرى يواجهون كل يوم الحقد الصهيوني لكسر إرادتهم، ولكن لن ينكسروا بإذن الله، فهم أصحاب حق وطلاب حرية وكرامة.

وأرسل المحرر المسيمي رسالة للأسرى في سجون الاحتلال، قائلاً: يا جنود الحق صبراً، إن بعد العسر يسراً، لا تظن السجن قهراً، رب سجن كان نصراً، ستنتصرون بإذن الله رغم أنف السجان، وسوف يفك أسرهم ونلتقي بكم أحراراً.

يذكر أن قوات الاحتلال أفرجت مساء الأحد عن المحرر عبد الخالق هاشم مسيمي (30 عاماً)، أحد كوادر حركة الجهاد الإسلامي، بعد أن أمضى سبع سنوات ونصف في سجون الاحتلال