حركة الجهاد الإسلامي تؤبن المجاهد محمود أبو عاصي بغزة

10:35 ص الأحد 08 مايو 2022 بتوقيت القدس المحتلة

حركة الجهاد الإسلامي تؤبن المجاهد محمود أبو عاصي بغزة

حركة الجهاد الإسلامي تؤبن المجاهد محمود أبو عاصي بغزة

نظمت حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس، حفل تأبين في ختام بيت عزاء فقيدها المجاهد محمود محمد أبو عاصي، الذي توفي إثر سكتة قلبية مفاجئة.

وحضر حفل التأبين، الذي أُقيم بجوار مسجد الأبرار في حي الزيتون، قيادة وكوادر حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس، وحشد كبير من المواطنين .

وفي كلمة حركة الجهاد الإسلامي، قال القيادي في الحركة، محمد شلح: "نلتقي اليوم في عرس جديد من الشهداء وهو عرس الشهيد محمود أبو عاصي ولا يفوتنا على أرض الزيتون أن نستذكر شهدائنا الأفاضل".

وأضاف شلح "نودع اليوم رجلً باسلاً صنديدًا تمنى أن يلقى الله شهيدًا تحت ظلال السيوف لكن قدر الله غالب".

ووجه التحية إلى شهداء فلسطين جميعًا، وخص بالذكر شهداء سرايا القدس الذين ارتقوا خلال معركة سيف القدس ، أبرزهم الشهداء القادة سامح المملوك ومحمد أبو العطا وكمال قريقع.

وأكد القيادي بالجهاد أن حكام العرب تنازلوا عن عقيدتهم وعروبتهم حينما طبعوا مع الاحتلال الصهيوني، وأن الشعب الفلسطيني على موعدٍ مع النصر.

وشدد القيادي شلح على أن ما يفاجئ المطبعين والاحتلال هو أن الشعب الفلسطيني أثبت أنه قادر على تحمل المسؤولية.

وأوضح القيادي شلح أن العدو دخل في مأزق كبير لا يستطيع الخروج منه؛ بفعل ضربات المقاومين الأفذاذ، فقرر أن يعود إلى سياسية الاغتيالات.

وبيّن أن الاحتلال قد يلجأ إلى خيار الاغتيالات؛ لأنه يريد أن يحافظ على حكومته الهشة، وهو يعلم أن الاغتيال سيزيد من قوة المقاومة وفصائلها.

وحذر شلح قادة الاحتلال من العودة إلى سياسة الاغتيالات، لأن رد المقاومة سيكون أقوى بكثير من السابق، وأن ذلك سيفتح عليه أبواب جهنم.

وأكد أن رد كتائب القسام على تهديدات الاحتلال المتمثلة بعودة سياسة الاغتيال شافٍ وكافٍ، وأن صواريخ سرايا القدس ستسبق صواريخ القسام إلى المستوطنات الصهيونية اذا أقدم الاحتلال على اغتيال أحد قادة المقاومة.

وفي ختام حفل التأبين، كرمت قيادة حركة الجهاد وسرايا القدس عائلة المرحوم محمود محمد أبو عاصي بدرع المحبة والوفاء، وقدَّم الإعلام الحربي عرضاً مرئياً يروي سيرته ورحلة جهاده المباركة.