الجهاد تؤكد على دعم الأسير عواودة في رام الله

09:56 ص الأحد 15 مايو 2022 بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد تؤكد على دعم الأسير عواودة في رام الله

الجهاد تؤكد على دعم الأسير عواودة في رام الله

 

نظمت حركة الجهاد الإسلامي، اليوم السبت، وقفة دعم وإسناد للأسير القائد خليل عواودة المضرب عن الطعام لليوم الـ73 على التوالى، رفضاً  لاعتقاله الإداري، وذلك بالتنسيق مع طلبة الجامعات برام الله.

وشارك في الوقفة الإسنادية، عائلة الأسير عواودة وطلاب الجامعات وعدد من محرري وكوادر الحركة، مرددين هتافات تضامنية مع الأسيرين عواودة وريان، ومنددين بسياسة الاعتقال الإداري.

وطالب المشاركون بأوسع تفاعل وتضامن لإنقاذهم والإفراج عنهم، كما رُفعت صور الأسرى المضربين عن الطعام خليل عواودة ورائد ريان.

وأكد المحامي المحرر محمد علان في كلمة له، على موقف حركة الجهاد الإسلامي، وأنها لن تترك خليل وحيداً في معركته، بل سنبقى الأوفياء له ولكل الأسرى في سجون الاحتلال.

وأضاف علان أن تضحيات الأسرى هي المحرك والدافع لمقاومة الاحتلال ضد المشروع الاستيطاني، فالاحتلال هو من يحرمنا الاستقرار والأمان، داعياً المؤسسات الرسمية والمعنية بالأسرى والجميع بلا استثناء للوقوف أمام مسؤولياتهم اتجاه الأسرى وقضيتهم.

ووجه علان، دعوة للمقاومة الفلسطينية إلى اتخاذ زمام الأمور بقضية العواودة خصوصاً وأن إضرابه هو الأصعب من سابقيه ممن أضربوا فهو يرفض تناول أي مدعمات أو إجراء فحوصات.

واستحضر هاني عواودة عم الأسير خليل، صفات خليل وتفوقه في دراساته الجامعية، ونجاحه في حياته، مشيداً بانسانيته وثقافته وحبه لوطنه، وأن سلبه لحريته لن يكسر إرادته في انتزاعها.

يذكر أن الأسير خليل عواودة (41 عاماً) من مدينة الخليل، مضرب عن الطعام منذ تاريخ 3-3-2022م، بينما الأسير رائد ريان (27 عاماً) من القدس، مضرب عن الطعام منذ تاريخ 6-4-2022م، وذلك رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري التي تمارسها قوات الاحتلال بحق الأسرى.