الشيخ نافذ عزام "صحفيون وإعلاميين كثيرون يدفعون ثمن إصرارهم على نقل الحقيقة".

"الجهاد" تكرم الصحفيين المصابين خلال تغطيتهم لفعاليات مسيرات العودة

11:34 م الإثنين 28 مايو 2018 بتوقيت القدس المحتلة

"الجهاد" تكرم الصحفيين المصابين خلال تغطيتهم لفعاليات مسيرات العودة

كرمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء اليوم الاثنين، الصحفيين والمصورين الذين أصيبوا خلال تغطيتهم لفعاليات مسيرات العودة في قطاع غزة مؤخرا.


جاء ذلك خلال حفل افطار جماعي نظمته الحركة على شرف الجرحى الاعلاميين بمدينة غزة، بحضور لفيف من قياداتها.
وفي كلمة لعضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ نافذ عزام، قال: إن الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين يدفعون ثمن نقلهم للحقيقة وفضحهم لجرائم الاحتلال الإسرائيلي.


واضاف: "صحفيون وإعلاميين كثيرون يدفعون ثمن إصرارهم على نقل الحقيقة".


وأكد عزام على أن  "الإعلام الفلسطيني لهم دور متقدم مع سائر قوى وفعاليات شعبنا في كشف حقيقة عدونا، وتستره خلف الأقنعة والشعارات الزائفة".


وتابع الشيخ عزام قائلاً: "ليس من الغريب أن يصبح الإعلامي والصحفي وهو يقوم بهذا الدور الكبير الذي نتحدث عنه، هدفا لكل قوى الشر وفي طليعتها "إسرائيل"".


وبين أن الحقيقة هدف كبير للجميع، مقدرا في الوقت ذاته كل من يعمل على كشفها.


وأشار الشيخ عزام إلى قيام الإعلام بدور هام في المجتمعات وعند كل الأمم والشعوب، في تعزيز قيم التضامن والمحبة والتعاون.


ونوه إلى أن من يعتدي على من يعزز ويرسي هذه القيم، لا يعدو كونه مجرما وحشيا لا يمت للإنسانية بصلة.


وفي ختام كلمته، توجه الشيخ عزام بالتحية لشهداء المسيرة الصحفية الفلسطينية، ولمن أصيبوا خلال تغطيتهم للحقيقة، داعيا الله أن يمن عليهم بالشفاء، ويعودوا لمواصلة تأدية رسالتهم كما عهدناهم.


ووقف الحضور لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء الاعلام الفلسطيني ووجهوا التحية لشهيدي الحقيقة ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين. 


فيما عبر الصحفيون الجرحى عن عزمهم المضي في طريق الدفاع عن الحقيقة وفضح جرائم الاحتلال وكشف الاٍرهاب الصهيوني . 


وفي نهاية الحفل قدمت الحركة درع الشجاعة للإعلاميين والمصورين الذين أصيبوا بالرصاص خلال تغطيتهم قمع الاحتلال لمسيرات العودة.