القيادي الحساينة: طلابنا زينوا وطننا وجهادنا بنجاحهم وتفوقهم

01:48 ص الجمعة 29 يونيو 2018 بتوقيت القدس المحتلة

القيادي الحساينة: طلابنا زينوا وطننا وجهادنا بنجاحهم وتفوقهم

أكد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي د يوسف الحساينة على ان نجاح طلابنا وتفوقهم هي بمثابة محطة جديدة من محطات عزة وصمود الشعب الفلسطيني .


وقال الحساينة خلال حفل اقامته الرابطة الإسلامية بالمحافظة الوسطى لتكريم الطلبة المتفوقين:"نحتفل اليوم  بأبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات المتفوقين والمتفوقات، وهم الذين زينوا سماء وطننا وجهادنا بهذا التفوق وبهذا النجاح ومنحونا الأمل بالمستقبل الواعد المشرق، المستقبل الزاهي بنجاحاتهم ، أعطونا الأمل بأن الأجيال الفلسطينية جيل بعد جيل لديها اصرار مدهش وإيمان عميق بالحياة وبفلسطين التي تمثل فيما تمثل لهم الحياة.


 وتابع الحساينة رغم قلة الامكانيات ورغم الحصار والظروف الصعبة التي يمر بها أهلنا في غزة إلا أن هذه الأجيال المتفوقة وعياً وإيماناً فتحت لها ولنا نافذة أمل بالمستقبل الواعد للمستقبل الذي يسكننا يقين لا يتزعزع وايمان لا يتطرق إليه شك إنه سيكون مزهراً واعداً جميلا تنتصر فيه إرادتنا ووعينا على جبروتهم وعلى حصارهم ومؤامراتهم ومتحديا كل من راهن على أنه جيل ينسى او يستكين للواقع الظالم .


وأضاف القيادي بالجهاد أنه هذا الجيل سيشهد انتصار قيمنا على همجيتهم وعدالة حقنا هذا الجيل الذي لم تهزه العواصف ولم تثنه الصعوبات ولم تدفعه المؤامرات للتراجع ا وصبرنا الأسطوري المذهل على جبروتهم ، وارادتنا على فولاذهم وقوتهم العمياء لأنه جيل رباني إيماني لن يتنازل عن حقوقه ومبادئه ومقدساته، وكل من يراهن على أنه جيل ينسى ويستكين للواقع الظالم واهم ومشتبه.


متمنيا لهم مزيداً من النجاح والتفوق ، لأن المتعلمين هم المنارات التي تضيء لنا دروب النهوض والقيام وبالعلم تسمو الشعوب وترتقي ، وبإنجازات المبدعين امثالكم  تتقدم الأمم وتزدهر وتصان الحقوق تصان وتحفظ المقدسات ويجدد العهد للشهداء الذين مضوا على طريق الحرية والاستقلال.


وبارك الحساينة جهود الطلبة وتفوقهم في مقاعد الدراسة متمنيا لهم المزيد من التفوق فى المراحل القادمة  والتقدم في مجال العلم، مثمنا تفوق ابناء الشهداء القادة العظام اللذين هم اليوم في مقدمة الطلبة المتفوقين.