الحساينة: "قانون القومية" استهداف للوجود الفلسطيني ويجب التصدي لاجراءات الاحتلال

09:06 م الخميس 19 يوليو 2018 بتوقيت القدس المحتلة

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. يوسف الحساينة، اليوم الخميس، أن ما يسمى بـ "قانون القومية" الذي صادق عليه الكنيست الصهيوني طافح بالعداء والعنصرية. 

وشدد القيادي الحساينة، على أن هذا القانون هو استهداف للوجود الفلسطيني ، ومحاولة لاقتلاع أهلنا في الأراضي المحتلة عام 1948، كما أنه يمهّد لمصادرة وضم مزيد من أراضي الضفة الغربية إلى الكتل الاستيطانية هناك.

وأوضح القيادي في الجهاد الإسلامي، أنه في حال دخل هذا القانون حيّز التنفيذ، فإننا أمام مرحلة جديدة من مراحل التهجير "الترانسفير" لأهلنا في القدس والداخل المحتل، والتغول الاستيطاني، وهو ما يستوجب توحيد الجهود الوطنية والإقليمية لمواجهة هذا المخطط الإجرامي الخطير.

وعدّ الحساينة، هذا القانون من أخطر القوانين التي صادق عليها كنيست الاحتلال في السنوات الأخيرة، حيث يحمل في طياته عناصر عنصرية، تساعد على تفوق اليهود وتمنحهم مزيدا من الامتيازات، فيما يعتبر العرب أصحاب الأرض الحقيقيين من الدرجة الثانية تمهيدا لمحاصرتهم ودفعهم للهجرة.

وطالب الحساينة، السلطة الفلسطينية بتدارك خطورة هذا الأمر، والإسراع في وقف التنسيق الأمني الذى يصب في خدمة الاحتلال وجعل من احتلالاً مريحاً وبلا كلفة.