تصريح صحفي

تعقيباً على تصاعد الاقتحامات العدوانية من قبل المستوطنين الصهاينة لساحات المسجد الأقصى المبارك،

10:28 ص الأحد 22 يوليو 2018 بتوقيت القدس المحتلة

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

تعقيباً على تصاعد الاقتحامات العدوانية من قبل المستوطنين الصهاينة لساحات المسجد الأقصى المبارك، أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين على ما يلي:

-           ما ترتكبه عصابات الشر الاستيطاني من اقتحام لساحات المسجد الأقصى المبارك عدوان خطير، وهو عدوان يمس كل مسلم وكل عربي وكل فلسطيني.

-           الذين يهرعون لإنقاذ "إسرائيل" من مأزق مسيرات العودة، عليهم أن يدركوا أن ما ترتكبه حكومة الإرهاب الإسرائيلي بحق القدس والأقصى لا يمكن أبداً السكوت عنه وأن استمرار العدوان على الأقصى سيؤدي إلى تصعيد كبير سيصل إلى كل مكان.

-           إن ما يجري من اقتحامات يهودية للأقصى يستدعي تحركاً عاجلاً، وإن هدف مواجهة هذه الاقتحامات والتصدي له هو هدف يقع في صلب عمل حركة النضال الفلسطيني بكل أشكالها.

-           إن مسيرات العودة وما تضمنته من أدوات وأشكال نضالية مشروعة ليست بعيدة في أهدافها ووسائلها عن الانتصار للمسجد الأقصى المبارك ومواجهة الاقتحامات التي يتعرض لها خلال ما يعرف بمواسم الأعياد اليهودية.

-           ليس للمستوطنين والمستعمرين الصهاينة حق في الأقصى واقتحاماتهم لساحاته عمل عدواني وإرهاب ديني لا يمكن بحال السكوت عليه.

 المكتب الإعلامي

لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد 9 ذو القعدة 1439هـ، 22/7/2018م