وفد قيادي من حركة الجهاد الإسلامي يزور عائلة الشهيد القائد بهاء أبو العطا

11:00 ص الأحد 13 نوفمبر 2022 بتوقيت القدس المحتلة

وفد قيادي من حركة الجهاد الإسلامي يزور عائلة الشهيد القائد بهاء أبو العطا

وفد قيادي من حركة الجهاد الإسلامي يزور عائلة الشهيد القائد بهاء أبو العطا


زار وفدٌ قيادي من حركة الجهاد الإسلامي، عصر السبت، منزل عائلة الشهيد القائد في سرايا القدس، بهاء أبو العطا، في حي الشجاعية شرق مدينة غزة؛ إحياءً للذكرى السنوية الثالثة لاستشهاده.

وخلال كلمة للجهاد الإسلامي، قال عضو المكتب السياسي في الحركة، الشيخ نافذ عزام، إنّ القائد الكبير بهاء أبو العطا كان يدرك منذ البدايات أن المواجهة مع العدو الصهيوني استثنائية، وأن من يحمل اسم فلسطين تحت راية الجهاد والمقاومة سيدفع الكثير من الثمن.

وأضاف الشيخ عزام، أن دماء الشهداء لا تذهب هباءً، وأن استشهاد أمثال القائد بهاء عاملٌ يحفز الأجيال في فلسطين، وفي العالم العربي والإسلامي، استمرار المواجهة حتى النصر ودحر المحتلين الغاصبين.

وتابع أنّ استشهاد القائد بهاء، وبعده القائدان تيسير الجعبري وخالد منصور، لن ينال من عزيمة الشعب الفلسطيني، ولن يقضي على مشروع الجهاد والمقاومة، مؤكدًا أنّ دماء القادة ستزهر مجاهدين، وثوار، وشهداء، وأن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يخذل رموزه وأبطاله.

وشدد الشيخ عزام، على أن ملحمة الشعب الفلسطني المستمرة تقدم إلهامًا لكل الأجيال رغم الانكسارات والفوضى التي تعيشها الأمة، مشيرًا إلى أن الحياة تُزهر وتزداد حيوية بدماء الشهداء.

بدورها، رحبت عائلة أبو العطا بقادة وأبناء حركة الجهاد الإسلامي، موضحةً أنّ هذا الحضور الكريم يشعر العائلة بأسمى آيات الفخر والاعتزاز.

وبينت العائلة أن نجلها القائد بهاء انتمى إلى حركة الجهاد الإسلامي وهو في الثالثة عشر من عمر، وأنه كان يتصدى لدوريات ومركبات الاحتلال بالحجارة، وأنه كان يخط الشعارات والعبارات الوطنية على الجدران، ثم تطور حتى أصبح قائدًا.

وأردفت أن بنيامين نتنياهو كان يكن لأبي سليم عداوة شخصية، وأن ذلك يعد فخرًا لحركة الجهاد الإسلامي، ولهم في العائلة.