خلال مقابلة لتلفزيون الاقصى

أهم ما ورد في مقابلة القيادي في حركة الجهاد الإسلامي د.محمد الهندي

01:40 م الثلاثاء 28 أغسطس 2018 بتوقيت القدس المحتلة

أهم ما تحدث به الدكتور محمد الهندي عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي في لقاءه مع فضائية الاقصى مساء الاثنين 27/8/2018

▪ غزة نقطة ارتكاز للمشروع الوطني الفلسطيني
▪ مسيرات العودة الكبرى في الواقع والذاكرة أعادت الصراع للمربع الأول
▪ الشعب الفلسطيني خرج في مسيرات العودة الكبرى تأكيداً على تمسكه بحق العودة
▪ عندما يريد الاحتلال تهدئة مع غزة تتحرك كل المنطقة من أجل ذلك
▪ مفهوم التمكين لدى السلطة مرفوض لدى المقاومة في #غزة
▪ هناك يد ثقيلة من الاحتلال والسلطة تعيق العمل المقاومة في الضفة الغربية
▪ مفهوم المصالحة لدى السلطة هو أن تحكم غزة كما تحكم الضفة الغربية
▪ الشعب الفلسطيني في غزة والضفة والداخل والقدس شعب واحد لديه روح المقاومة
▪ "تحرك الضفة الغربية في انتفاضة الأقصى بالعام 2000 كان أحد الأسباب التي أدت لتحرير قطاع غزة، وهناك ضغط كبير من الاحتلال والسلطة لمنع اندلاع انتفاضة شعبية جديدة".
▪ إذا كان مفهوم السلاح الواحد هو مصادرة سلاح المقاومة واستباحة غزة فهو مرفوض.
▪ عن أي مشروع وطني تتهمنا حركة فتح بخيانته، في الوقت الذي تجوع فيه غزة هل يكون التحرك لإنهاء هذه المعاناة خيانة.
▪ لتتحمل حركة فتح مسئولياتها قبل أن توزع الاتهامات هنا وهناك.
▪ مصلحة إسرائيل لتهدئة ولو مؤقتة حركت المنطقة من أجل إيجاد حل لقضية غزة وإذا أرادوا تهدئة لها ثمن
▪ إذا كان مفهوم السلاح الواحد هو مصادرة سلاح المقاومة واستباحة غزة فهو مرفوض
▪ راهنوا على انفجار الناس في وجه حماس بقطاع غزة ففوجئ الجميع بان مسيرات العودة تخرج وتنفجر باتجاه "إسرائيل" وهي أعادت الصراع للمربع الأول
▪ على عباس ان يتجه للمصالحة والوحدة اذا كان يريد مواجهة صفقات تصفية القضية الفلسطينية.
▪ شروط السلطة للمصالحة وهي أن تعود لتحكم غزة كما تحكم الضفة اليوم "فوق الأرض وتحت الأرض والسلاح والشرعية والتمكين" مستحيلة ونرفضها.
▪ لدى فتح فرصة الآن إذا اتخذوا قرارًا بالتصدي لصفقة القرن وهو يكون إنقاذ لفتح التي لديها مشاكل كبيرة بالمشاركة ببناء المشروع الوطني الفلسطيني لترتيب مشروع وطني فلسطيني يتصدى للمؤامرة
▪ نحن نريد في البداية مصالحة واذا تعسرت واذا رفض فتح بابها وإعادة بناء منظمة التحرير لتصبح مظلة للجميع يدخلها حماس والجهاد وفق التفاهمات والاتفاقيات ماذا ننتظر
▪ على عباس ان يتجه للمصالحة والوحدة اذا كان يريد مواجهة صفقات تصفية القضية الفلسطينية
▪ أعتقد أن الوقت يضيق على السلطة وعليهم تحديد خياراتهم وأمامهم نافذة فرص وحيدة مفتوحة قليلاً وهي موقفهم من صفقة القرن، وهذا يتطلب مواقف علنية واضحة لا تصريحات جوفاء.