ندوة سياسية في دير البلح لمناسبة الذكرى الخامسة لمعركة البنيان المرصوص

01:42 م الثلاثاء 16 يوليو 2019 بتوقيت القدس المحتلة

ندوة سياسية في دير البلح لمناسبة الذكرى الخامسة لمعركة البنيان المرصوص

نظمت حركة الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري سرايا القدس، ندوة سياسية في الذكرى السنوية الخامسة لمعركة البنيان المرصوص، وذلك في مسجد الأبرار بدير البلح بحضور المتحدث باسم الحركة مصعب البريم وقيادة الجهاد بالوسطى ولفيف من كوادر الحركة ومناصريها.

وأكد البريم ان شهداء معركة البنيان المرصوص الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم من أجل رفع راية الله ونصرة لشعبهم وأرضهم هم الواثقون بوعد الله سبحانه وتعالى بنصرهم وعزهم في الدنيا والآخرة "وكان لزاما علينا أن نذكرهم ونذكر تضحياتهم لرسمهم معالم النصر والتحرير لنا".

وأوضح البريم أن الشهداء استطاعوا رغم الألم والحصار والمؤامرة ان يفعلوا ما لم تفعله دول كبرى حيث قاموا بدك مغتصبات الاحتلال وجعلوا قراه ومستوطناته كمدن الأشباح، مبينا أن ذلك هو الشرف الحقيقي وليس المال والجاه "فعزة المسلم ورفعته تكون في الجهاد بالمال والنفس وصد العدوان ونصرة دين الله" بحسب تعبيره.

وأشار المتحدث باسم الجهاد إلى أن الوعي بالقضية والتمكين في الأرض هو من عند الله عز وجل وان الله سوف ينصر عباده طال الزمن أم قصر وان وعد الله بالتمكين لا أحد يشكك فيه أو يعترض عليه.

وشدد على أن سر التمكين والنصر والوقوف ضد الظلم والحصار هو التمسك بالأمل بالله والوثوق بوعد الله لنبيه محمد بنصرة دينه والمجاهدين بعز عزيز أو بذل ذليل، مبينا أن الفئة القليلة التي نشرت الإسلام وهزمت الكفر والتي تحدث عنها الله في سورة الإسراء هي علامات للمخلصين الذين اصطفاهم الله بأن يكونوا مثالا كبيرا للجهاد وأن الله سيفتح لهم الأرض وسيطبقون عدالته ويعلمون الناس دينهم ويحفظوا لهم بيوتهم وأعراضهم من المجرمين الغاصبين.

وطالب البريم كافة المجاهدين والمرابطين بأن لا يتخلوا عن طريق ذات الشوكة وأن يصابروا ويرابطو ويتمسكوا بطريق الجهاد والشهداء لأنه طريق العز والفخر والتمكين.