معركة الدفاع عن الأرض لن تتوقف ..

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي بمناسبة يوم الأرض

02:44 م الأربعاء 07 يونيو 2017 بتوقيت القدس المحتلة

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

معركة الدفاع عن الأرض لن تتوقف إلا باسترداد كل ذرة من ترابها

تمر الذكرى الحادية والأربعون ليوم الأرض ولا يزال الدم الفلسطيني مسفوكًا، نازفًا، بينما يقف الشعب الفلسطيني مدافعاً عن قداسة أرضه التاريخية مواجهاً كل محاولات التضليل والتزييف التي شكلت ولا تزال عناوين لسرقة الأرض وتهويدها.

في الثلاثين من مارس 1976م انتفض أهلنا في الداخل المحتل ضد سياسات وقرارات التهويد العنصرية وسجل في التاريخ والثقافة الفلسطينية أحد أهم عناوين الاشتباك والنضال المفتوح ضد الكيان الصهيوني المجرم.

لا تزال معركة الأرض مستمرة ومتواصلة، يؤكد من خلالها الشعب الفلسطيني في كل مكان تمسكه بهذه الأرض المباركة غير آبهٍ بكل عدوان الاحتلال وتهديداته وجبروته وحربه الإجرامية. معركة يسطر فيها الشعب الفلسطيني أعظم معاني البطولة والتضحية والفداء، التي نؤكد خلالها على المعاني التالية:

أولا: سيبقى الصمود عنوان الشعب الفلسطيني في كل جولات الصراع المستمر حتى استعادة حقنا الكامل في وطننا الحبيب فلسطين.

ثانيا: إن  يوم الأرض يوم لتصعيد المواجهة مع العدو الغاصب، ورفض التنازل عن أي ذرة من تراب الوطن السليب.. وإن مشاريع الاستيطان مهما توسعت فإنها لن تعطي العدو حقاً في أي جزء من أرض فلسطين المباركة، ولم يكون للاحتلال في أرضنا مكان بل إن أيدينا ستصل إلى جنوده ومستوطنيه لتلاحقهم وتمنع استقرارهم حتى يندحروا خاسرين.

ثالثا: إن كل محاولات الفصل السياسي والجغرافي وبناء الجدر والمعازل لن تقف حائلاً دون تحقيق وحدة شعبنا وتواصله، فسياسة التفتيت والتمزيق لن تؤتي أكلها بإذن الله، وما يوم الأرض إلا دليل حي على تلاحم شعبنا تحت راية المواجهة وصولاً لاسترداد كل شبر من هذه الأرض.

رابعا: لا مكان لأنصاف الحلول، ففلسطين أرض واحدة من شمالها حتى جنوبها ومن بحرها إلى نهرها، وطن واحد لا يقبل القسمة ولا التجزئة.

التحية لأهلنا الصامدين في القدس والضفة وغزة وأرضنا المحتلة عام 1948 المتمسكين بهويتهم، والذين رسموا ملحمة يوم الأرض بدمائهم وتضحياتهم، وما زالوا يدافعون بشرفٍ وكرامة عن الوطن والهوية .. التحية لشعبنا الأبي الصابر رغم آلام التشريد والغربة .. التحية لشعبنا المجاهد المرابط ولأهلنا في كل المنافي ومواقع اللجوء. التحية لكل الأسرى والجرحى والمبعدين والمقاومين، والتحية لذوي الشهداء.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الخميس  2 رجب 1438هـ، 30/3/2017م