الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري ينظمان حفل تأبين للشهيدين سهيل قنيطة ومحمود حتحت بغزة

09:45 ص الإثنين 18 نوفمبر 2019 بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري ينظمان حفل تأبين للشهيدين سهيل قنيطة ومحمود حتحت بغزة

نظمت حركة الجهاد الإسلامي، وجناحها العسكري، سرايا القدس، في مدينة غزة، حفلاً تأبينياً للشهيدين المجاهدين سهيل قنيطة ومحمود حتحت اللذين ارتقيا خلال معركة صيحة الفجر البطولية التي قادتها سرايا القدس وفصائل المقاومة للرد على جريمة اغتيال القائد الكبير بهاء أبو العطا وزوجته ومحاولة اغتيال عضو المكتب السياسي للحركة أكرم العجوري في دمشق.

 

وحضر حفل التأبين قيادات وكوادر في حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس وممثلون عن الفصائل الفلسطينية، وحشد غفير من المواطنين الذين زحفوا لتأبين الشهيدين.

 

وألقى كلمة حركة الجهاد الإسلامي الناطق باسمها الأستاذ مصعب البريم أكد خلالها أن المقاومة الفلسطينية بدماء قادتها ومجاهديها وشعبها ستبقى شوكة في حلق المؤامرات لترفع راية أمتنا وتقول إننا أمة وشعب ومقاومة ليس في قاموسنا معنى للذل والمستحيل.

 

وتابع قائلاً :إن أولئك الذين باعوا الوهم بأن ضرب الكيان مستحيل وأن معارضة المشروع الصهيوني غير ممكن , قال لهم صاروخ المقاومة والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس والمقاومة الفلسطينية إن ذلك ممكن وإن ما يفعله شهداؤنا ومجاهدونا يؤسس لمعركة كسر المستحيل"

 

وأضاف البريم:حاول الاحتلال مراراً من خلال عمليات الاغتيال أن يكسر شوكة المقاومة، لكن أبناء الشعب الفلسطيني وأبناء المقاومة وبعد كل عملية اغتيال يحملون الراية ويواصلون المسير ويقهرون الاحتلال وينقذوا أمتهم من الضياع".

 

وأوضح أن الشهادة حياة جديدة تثبت للجميع أننا قادرون في ظل عجز وصمت العالم, وأننا مؤتمنون على شعبنا وقدسنا وحقنا وأمتنا في ظل محاولة العالم البائسة لنهب حقوقنا وحصارنا وتجويعنا".

 

وشدد البريم على أن خيار المقاومة هو الذي يوحد شعبنا وأن هذه الوحدة التي أسستها حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس بالدم والنار, لن يستطيع العدو أن يخترقها أو أن يشق عصاها.

 

ووجه رسالة للعدو الصهيوني أن أبناء الشهيد القائد بهاء ابو العطا كما ردعوك في الجولات السابقة جنباً إلى جنب مع أبناء الاذرع العسكرية لفصائل المقاومة، قادرون على أن يحموا ظهر شعبهم وأن يفاجئوك ويردعوك في أي جولة أو محاولة اعتداء أخرى.

 

وألقى كلمة عوائل الشهداء الأستاذ أبو محمد قنيطة، حيث أكد أن الشهيد القائد بهاء أبو العطا أفشل المنظومة الأمنية الصهيونية وزعزع مؤسستها العسكرية واستطاع بثباته وشجاعته أن يثبت معادلة القصف بالقصف والدم بالدم فكان كابوساً للاحتلال.

 

وأشاد قنيطة خلال حديثه بالشهداء الذين جادوا بأرواحهم وكل ما يملكون من أجل كرامة شعبهم وأمتهم, والذين خرجوا ليقدموا الواجب وليثأروا لكل الشهداء, مشيراً إلى أن دماءهم ستبقى نوراً يضيء الطريق للمجاهدين وناراً تحرق المعتدين.  

 

ووجه رسالة للعدو الصهيوني قال فيها: إنك لن تستطيع كسر إرادتنا أو تنال من عزيمتنا, فنحن نفخر بأننا قدمنا أبناءنا شهداء وعلى الدرب سائرون ولعهدهم حافظون".  

 

وتابع قائلاً:" إننا لن نهاب الطائرات والصواريخ ولا نخاف من الاغتيالات فقد بعنا أرواحنا وفلذات أكبادنا لله، ولن ننال إلا إحدى الحسنيين، إما النصر وإما الشهادة" .
 

وفي نهاية حفل التأبين كرمت قيادة حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس عوائل الشهداء, كما تم عرض فيديو مرئيا يروى سيرة الشهداء العطرة.